وصول الشحنة الثانية من الأكسجين الطبى الجزائرى إلى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وصلت الشحنة الثانية، المكونة من 4 شاحنات من الأكسجين الطبى من وحدة الغاز بورقلة في الجنوب الجزائري، إلى المعبر الحدودي البري الجزائري التونسي بوشبكة بولاية تبسة.

وكان رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي قد وجه، في وقت سابق، بتغيير المعدات وتجهيز معبر بوشبكة الحدودي مع بمولدات كهربائية خاصة بتدفق الأكسجين، مما قلص في مدة التدفق من 12 ساعة إلى ساعة واحدة فقط، وهو ما سيؤثر إيجابيا على نسق وسرعة تزويد المستشفيات التونسية بالأكسجين.

وأكد عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس المستجد (كوفيد-19) أمان الله المسعدى أن السلالة البريطانية المتحورة للفيروس التاجي هي السلالة المهيمنة حاليا بالبلاد بأكثر من 80 %.

وأضاف المصدر ذاته - في تصريح لوكالة إفريقيا للأنباء - أن هذه الطفرة استهدفت بصفة واسعة الفئة العمرية من 30 إلى 50 سنة، وأدت إلى ارتفاع كبير في عدد المحتجزين بأقسام الإنعاش بالمستشفيات، وتسجيل أعداد كبيرة من الوفيات.

وكانت تونس، قد أعلنت مؤخرا عن تعليق وصول المسافرين إلى ميناء حلق الوادي البحري من 3 إلى 21 مايو بسبب كورونا، وكان رئيس اللجنة الوطنية للتلقيح بتونس الهاشمي الوزير، أكد أن مخزون اللقاح المضاد لفيروس كورونا في حدود 420 ألف جرعة لقاح في الصيدلية المركزية ومراكز التلقيح، من بينها 100 ألف جرعة ''استرازينيكا''.

وستحصل تونس على 3 ملايين جرعة من لقاح فايزر بين شهري يونيو وسبتمبر المقبلين على في شكل دفعات، بحسب رئيس الوزراء التونسى هشام المشيشى، مؤكدا الوصول إلى مليون جرعة من هذا اللقاح بحلول شهر يونيو المقبل.. إضافة إلى انتظار وصول 470 ألف جرعة من لقاح سبوتنيك، 75 ألفا منها ستصل الأسبوع القادم، كما أكد أن تونس طلبت 4 ملايين و500 ألف جرعة من لقاح كوفاكس، لم تصل منها سوى 190 ألف جرعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق