: عدم استقرار الدولة بعد 2011 تسبب في فقد وتهريب في قطاع الآثار

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الرئيس عبد الفتاح ، إن قطاع الآثار في شهد بعض الفقد والتدمير وعمليات التهريب، وذلك عدم الاستقرار في الدولة خلال 2011.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال المؤتمر الصحفي لافتتاح جامعة الملك سليمان وعدد من المشروعات الكبرى، أن هناك العديد من القطاعات الأخرى تعرضت للتدمير خلال تلك الفترة، منها الاقتصاد، حيث توقفت العشرات من الشركات، بالإضافة لجلب الإرهاب للدولة.

وأشار إلى أنه خلال 2011 تم تدمير 75 كنيسة، إلا أن الدولة المصرية أعادت بناءها لأن هذا لا يليق.

وشدد الرئيس السيسي على أن تلافي الآثار التدميرية لعدم الاستقرار استغرق ١٠ سنوات في قطاع الآثار فقط، مشيرا إلى أن "عدم الاستقرار يعني ضياع الدولة، ولا أقصد الإساءة لأحد، ولكن أقصد أن كل فعل يكون له تكلفة كبيرة للغاية".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق