أطباء لـ .. أمل جديد لأطفال للنجاة من ضمور العضلات الشوكي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف الدكتور هاني عارف أستاذ ورئيس قسم المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة عين شمس،تفاصيل جديدة عن علاج الطفل ريان من ضمور العضلات الشوكي بأغلى حقنة في العالم والتي يصل ثمنها ل ٣٤ مليون جنيه .

وأكد عارف فى تصريحات خاصة لموقع ""  أن إيجاد علاج لضمور العضلات الشوكي له أهمية خاصة لأن هذا المرض في معظم الحالات يؤدي للوفاة نظرا لتسببه في ضعف عضلات التنفس .

وأضاف ان الإصابة بهذا المرض تحدث نقص جيني ينتج عن نقص بروتين معين، موضحا أنه لحسن الحظ بدأت بعض العلاجات الجينية في الظهور وتسهم في علاج الجين المتضرر وذلك منذ حوالي ٥ أو أربع سنوات ، وتتمكن تلك العلاجات من فتح او إغلاق الجين والتعديل في طفراته ، وبدأت في إعطاء نتائج إيجابية .

وحول طريقة عمل العلاج، قال عارف أنه يدخل في الحامض النووى الخاص بالجيبن ويبدأ في علاج البروتين الناقص والذي سبب المرض في الأساس ، وإذا حصل عليه الطفل في وقت مبكر من المرض فهذا يساعده على أن يعيش بصورة طبيعية مستقبلا .

وأشار عارف إلى أن هذا النوع من العلاجات الجينية هو أحدث صيحة، وينفذ بتكنولوجيا عالية جدا لذلك تكلفته تصل لملايين ، لافتا إلى انه من المتوقع ان ينخفض ثمن العلاج مع الوقت، وأنه قياسا على ذلك فإن تحليل الجينات عندما  ظهر في بدايته كان يتكلف ١٠٠ مليون دولار وكان ذلك منذ ٢٠ عام ، ومع الوقت انخفض الثمن ليصل ثمن التحليل ل١٠٠٠ دولار فقط .

من جانبها قالت الدكتورة ناجية علي فهمي، مدير وحدة العلاج للعضلات والاعصاب بكلية الطب جامعة عين شمس، أن علاج طفل من مرض ضمور العضلات الشوكي هو أمر يحدث لأول مرة في   بأحدث علاج في العالم .

وأوضحت أنه خلال هذا العلاج يتم نقل جين مصنع ليأخذ دور ووظائف الجين المصاب بالطفرة الوراثية ، وهذا الجين يدخل للجسم عن طريق فيروس حامل له .

وقالت ناجية أنها تعتبر علاج الطفل ريان هو بداية مبشرة لعلاج الأطفال المصريين ، الذين يعانون من هذا المرض ، مشيرة إلى أن ارتفاع نسبة زواج الأقارب في مصر يؤدي إلى ظهور حالات كثيرة منه على الرغم من إنه مرض نادر عالميا .

وأضافت :" علاج الطفل ريلن يفتح الباب أمام المسئولين والمجتمع لعلاج باقي الاطفال المصابين بهذا المرض ،خصوصا أنه توجد علاجات أخرى لا ترتبط بتصنيع جين جديد وانما بتعديله وهناك علاجين آخرين أقل تكلفة من العلاج الجيني ومعتمدة عالميا وعلينا أن نبدأ في التفاوض على دخولها إلى مصر وإنقاذ مئات الأطفال ".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق