تدخل البشر السبب.. دراسة: جائحة لن تكون الوباء الأخير لغزو العالم

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

الإبل قد تكون مصدر

الإبل قد تكون مصدر لعدوى فيروسي وميرس حذر العلماء من أن البشر تسببوا في خلق بيئة مثالية لانتشار الأمراض والفيروسات من الحياة البيئية إلى البشر مع انتشارها بسرعة كبيرة في جميع أنحاء العالم.
ووفقا لشبكة بي بي سي البريطانية، فإن التعدي البشري على العالم الطبيعي والحيوانات البرية يسرع من هذه العملية، ويهدد بظهور أمراض جديدة مختلفة وأكثر قوة.
اقرأ ايضا| المظاهرات الأمريكية على تويتر.. ابحث عن العنصرية سيظهر ترامب
وأوضح خبراء الصحة العالميين أن كل محاولة للباحثين لاستكشاف الحياة البرية تضع حياة البشر في خطر كبير، وقاد هذه الدراسة فريق بحثي من جامعة في المملكة المتحدة، ويحاولون تطوير الجهود العالمية وطرق الاستعداد لمكافحة تفشي أي مرض في المستقبل.
وأوضح البروفيسور ماثيو بايليس من جامعة ليفربول أنه في السنوات العشرين الماضية، تعرض البشر لـ 6 تهديدات كبيرة كانت فيروس سارس، ميرز، إيبولا، إنفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير، قائلا جملته الشهيرة : "هربنا من خمس رصاصات لكن السادسة أصابتنا" ويقصد بها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
اقرأ ايضا| سر وفاة الشباب.. أصحاب فصيلة دم واحدة الأكثر عرضة لمضاعفات كورونا
وتابع بابيليس أن كورونا لن يكون آخر وباء يصيب البشرية، مستندا إلى نظريته على أمراض الحياة البرية الكثيرة، والتي حاول هو وزملاؤه دراستها للتعرف والتنبؤ بما يمكن استكشافه من أمراض الحياة البرية الواسعة.
ويوجد في الحياة البرية آلاف البكتريا، الطفيليات، والفيروسات غير المعروفة بعد، والتي في حال إصابة البشر بها فإنها ستتسبب في كارثة بيئية، ويتفق معه العديد من العلماء الذين يرون أن سلوكيات البشر الخاطئة هي السبب مثل إزالة الغابات وذبح الحيوانات البرية بشكل متكرر.
ووفقًا للأستاذة كيت جونز من جامعة لندن، فإن الأدلة تشير بشكل عام إلى أن النظم البيئية التي يتحول إليها الإنسان مع تنوع بيولوجي أقل، غالبًا ما ترتبط بزيادة خطر الإصابة البشرية بالعديد من الإصابات".

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق