بسبب طول شعرها.. امرأة تتعرض لرسائل مشينة من الرجال عبر حساباتها (صور)

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت المحامية ألونا أنوفرييفا، البالغة من العمر 31 عامًا، من مدينة دنيبرو الأوكرانية، فى نمو وتطويل شعرها وهى فى سن 12 عامًا، بهدف نموه حتى خصرها، واستغرق الأمر أكثر من 12 عامًا حتى يصل إلى ستة أقدام.

واستحوذت أنوفرييفا على الاهتمام عبر الإنترنت بفضل طول شعرها البالغ 180 سم، لكنها تقول إن الأمر ليس إيجابيًا تمامًا، حيث طلب بعض المستخدمين طلبات مخيفة منها على حد وصفها ومن بينها "استنشاق" شعرها.

وقالت أنوفرييفا للصحيفة، إنها تحصل على تقليم كل بضعة أشهر ولكن شعرها الآن يتجاوز قدميها وتنفق 75 جنيهًا إسترلينيًا شهريًا على زيت جوز الهند والشامبو والبلسم للحفاظ على كثافته وصحته.

واستخدمت أنوفرييفا أيضًا عدد لا يحصى من فرش الشعر فى محاولة للحفاظ على شعرها الصحي والسميك، ولكنها تتكسر بعد ستة أشهر فقط من الاستخدام.

وأضافت ألونا: "عندما كنت طفلة صغيرة، كان والداي يقطعان شعري دائمًا إلى الأنماط العصرية، ولكن عندما كان عمري 12 عامًا وكانت جميع الفتيات الأخريات فى المدرسة لديهن قصات شعر أقصر، قررت أنني أريد أن أطيل شعري حتى طول الخصر.

وتابعت: "لقد استغرق الأمر ثلاث سنوات حتى أنمو شعري حتى خصري ثم تابعت ذلك، أنا أحب الشعر الطويل الصحي، وأعتقد أن قوة المرأة تكمن فى شعرها وتبدو جميلة جدًا عندما يكون مظهرها مثل شعري.

وأوضحت ألونا، أن فتيات صغيرات أوقفتها فى الشارع ينادينها "رابونزيل" مثل بطلة سلسلة الأفلام الشهيرة "رابونزل" ويريدن لمس شعرها.

ولكن الاهتمام الذي تحصل عليه ليس دائمًا ممتعًا للغاية، حيث تتلقي ألونا رسائل مشينة بشكل دوري من بعض الرجال الذين يتابعونها على إنستجرام، حيث طلب بعضهم شم ولمس وحتى شراء شعرها، ولكنها تحظر هذه الرسائل والطلبات على الفور، ومشاركاتها على إنستجرام دائمًا ما تكون تعليقات الرجال منتشره بها، حيث أنهم يريدون اللعب بشعرها ويتوسلون إليها ألا تقصه أبدًا.

اقرأ أيضًا: دعارة طائرة| مضيفة تقدم الترفيه ”للبالغين”.. والشركة البريطانية تفتح التحقيق (صور)

وكثيرا ما تتلقى ألونا تعليقات مشينة ورسائل مباشرة حول شعرها عندما تنشر الصور على إنستجرام، وقالت: "بعضها سلبي، يصف شعري بأنه قبيح، لكن فى الغالب أتلقى رسائل من أشخاص يريدون القيام بأشياء مثل شم شعري، الرجال يحبون شعري وقد عرضوا عليَ شراء شعري إذا قمت بقصه وإرساله إليهم، وأنا لا أرد عليهم وأحظر رسائلهم على الفور.

وأشارت إلى أنها فى الحياة الواقعية، "لا أسمح للغرباء بلمس شعري إذا طلبوا ذلك، ويريد الكثير من الناس أن يروا كيف يبدو الأمر، لكنني لا أكون مرتاحة حيال لذلك، حيث أن شعري هو جزء مما يجعلني فريدًا وأحب النظر فى المرآة ورؤيته، وأسلوبي المفضل هو ارتدائه فضفاضًا لأنه يبدو أنثويًا للغاية.

وذكرت ألوفينا، "الحيلة هي استخدام زيت جوز الهند وشامبو وبلسم جيد، وأقضي حوالي خمسة وسبعين جنيها فى الشهر على العناية بالشعر وعليّ أن أستبدل فرشاة شعري كل ستة أشهر لأنها تتكسر دائمًا، فهي ليست مصنوعة لشعر مثل شعري.

وأنجبت ألونا ابنتها ميرا فى نوفمبر 2018، قائلًة: "تحب ميرا شعري وأحيانًا تحاول تمشيطه بنفسها، ولا يعيقني ذلك أبدًا عندما أكون معها، لكن فى بعض الأحيان يسقط على الأرض عندما أحملها.

وتابعت: "أريدها أن يكون لها شعر طويل أيضًا لأن لون شعرها رائع وسينمو ليصبح كثيفًا وصحيًا، وسيبدو جميلًا لكنها ستقرر بنفسها عندما تكبر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق