متطوع لتغسيل موتى يروى أصعب موفقين تعرض لهما..

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال شريف عبد الرحمن، أحد مؤسسي جروب تغسيل متوفى دون أي مقابل مادي، ويتضمن 250 متطوعا ومتطوعة، إن الأطباء أوصوا بعزل مريض فيروس كورونا المستجد في البيت طبيًا وليس نفسيًا إذا كانت حالته لا تستدعى الذهاب إلى المستشفى.

وأوضح « شريف» مدير شركة سياحة دينية، أنه من أصعب المواقف التي واجهها منذ بداية جائحة فيروس كورونا انتحار رجل بعد تأثر نفسيته سلبيًا من معاملة عائلته له، حيث تركوه في شقة قديمة دون أن يسألوا عليه ولو هاتفيًا حتى قرر الانتحار. 

وأضاف أن الموقف الثاني هو طلب رجل منه أن يبحث له عن مغسلة لتغسل أختيه اللتان توفيتا في ساعة واحدة، فلم يستوعب كم الصدمة على أهل هولاء السيدتين، لافتًا إلى أنه وأعضاء جروبه كافة يتأخدون كل  الإجراءات الاحترازية قبل وأثناء وبعد تغسيل متوفى فيروس كورونا. 

وأشار المتطوع لتغسيل متوفى كورونا إلى أن الإنسان إذا انتقل إلى رحمة الله - سبحانه وتعالى- تتوقف طريقة غسله بناء على سبب الوفاة، فإذا كان طبيعيًا يغسل بشكل نمطي كالمعتاد، أما إذا كان قد توفى بالكبد الوبائي مثلًا، فتأتي بطنه مرتفعة ويتعامل معها بطريقة مختلفة، وكذلك متوفى فيروس كورونا تعامل معه بشكل سطحي جدًا في عملية الغسل، الذي تنتج عن موت المتوفين بأسباب طبيعة مثل هبوط حاد في الدورة الدموية أو غير طبيعة كالكبد الوبائي ووجود أسطرة قلب وما إلى غير ذلك.

ولفت  إلى أن المغسل لا بد أن يعرف التغيير الذي أحدثه سبب الوفاة في الجسد قبل القيام بالغسل، لذا لا بد أن يطلب تصريح الدفن ويعرف سبب الوفاة، مختتمًا أنه لا بد أن نفكر في تقديم أفضل ما نمتلك للمتوفى لدينا خاصة إذا كان عزيز علينا، وأنه يجب على كل المغسلين والناس بشكل عام اتخاذ الإجراءات الاحترازية حتى ينهى الله الفيروس ونبقى بجميع أحبائنا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق