بألواح السرير.. طالب يتعرض للضرب حتى الموت بعد تسلله إلى مدرسة بنات

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في واقعة مروعة توفي تلميذ كيني يبلغ من العمر 17 عاما متأثرا بجروح أصيب بها عندما هوجم بعد أن تسلل إلى مدرسة للبنات، بحسب الشرطة.

وفى التفاصيل، كان طالبًا في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية من بين ستة طلاب اَخرين قيل إنهم دخلوا مدرسة البنات المجاورة في مقاطعة كيامبو المجاورة للعاصمة نيروبي.

وقالت الشرطة، إن الطلاب دخلوا عنبر لنوم الفتيات في الساعة 04:00 بالتوقيت المحلي قبل أن يتم سماعهم صوت صراخ الفتيات، وهو ما جذب انتباه أمن المدرسة والموظفين ومدير المدرسة.

اقرأ أيضًا: يسبح في الهواء.. قصة ”مبنى الأسماك” بالهند

هرب خمسة من الصبية، وواجهت الشرطة البقية من قبل الطلاب الغاضبين وأعضاء هيئة التدريس.

وقالت مديرية المباحث الجنائية "DCI" في تغريدة: "للأسف، نزلوا عليه وأصابوه إصابات خطيرة، وتوفي الصبي لاحقًا متأثراً بجراحه".

ومن جانبهم، زار المحققون مسرح الجريمة في وقت لاحق مكان الحادث، وقالوا إنهم عثروا على ألواح من الخشب يشتبه فى استخدامها لضرب الطالب.

وقال جورج كينوتي، مدير الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، إن الطالب مع خمسة آخرين تسللوا من مدرستهم إلى مكان نوم الفتيات في مدرسة كوموثاي الثانوية للبنات يوم الخميس في الساعة الرابعة صباحًا.

وأضافت كينوتي: "لقد دخلوا في فويب هاوس في مهمة مجهولة تحت جنح الظلام لأسباب غير معروفة، قبل أن تكتشفهم بعض الفتيات اللواتي أثارن القلق على الفور، وجذبن المدرسة بأكملها".

وتابعت، إن حراس المدرسة والمعلمين والطلاب هرعوا جميعًا نحو مكان نوم الفتيات لمعرفة ما كان يحدث.

وقال: "تمكن الأولاد الخمسة الآخرون من الهروب وعادوا إلى مدرستهم بينما حاصر الطلاب والموظفون الغاضبون المتوفي وانهالوا عليه ضربًا حتى لفظ أنفاسه".

وتوفي الطالب متأثرا بعد تعرضه للضرب المبرح في مستشفى محلي، وحفظت جثة الطالب في مشرحة محلية قبل تشريح الجثة.

ومن جهتها، ناشدت الشرطة أفراد الجمهور بضرورة التوقف عن القانون بأيديهم وإعطاء المشتبه بهم فرصة لمواجهة العدالة في محكمة قانونية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة