الارشيف / محافظات / الطريق

لأول مرة.. «بحوث سخا» تنتج أصنافا من الأرز تتحمل ملوحة الأرض في كفر الشيخ

أكد الدكتور محمود أبو يوسف، رئيس قسم بحوث الأرز بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية بسخا، بمحافظة كفرالشيخ، أنهم تمكنوا من إنتاج أصناف من الأرز تتحمل فترات الري المائي والملوحة والأمراض والحشرات والحرارة.

وأضاف أنه جرى إنتاج أصناف مبكرة من الأرز أعمار 130 يوما بدلاً من 160 يوما، كما تعطي هذه الأصناف من التقاوي عملية تقصير في فترة زراعة المحصول بالحقل 30يوما، وترشد في استهلاك المزارعين من كميات لمياه بالري للمحصول بنسبة 30% من كميات الري الدائم.

 

 

أقر أيضا: أبطال الشوارع يؤدون عملهم رغم البرد القارص بكفر الشيخ

 

وأضاف أنه جرى تحسين طرق الزراعة لمحصول الأرز بديلاً من عملية شتل المحصول، والتي تحتاج إلى عمالة كثيرة أثناء عملية الزراعة بالحقل ليتم إنتاج تقاوي لأول مرة تزرع بالأرض، وهي جافة دون التطرق لوضعها بالماء قبل زراعتها لأيام مثل جيزة 178 وهجين مصري"1" كما يتم إنتاج محاصيل الأرز سخا 101 وسخا104 وسخا106 وسخا107 وسخا108 وسخا سوبر 300وجيزة 77.

 

وتابع أن أصناف الأرز التي تصلح للزراعة بالأراضي الزراعية المستصلحة الجديدة، والتي تعاني من قلة المياه وكذلك من ارتفاع الملوحة يصلح لزراعتها تقاوي أرز أصناف جيزة 178 وجيزة 179 وهجين مصري 1، وهذه التقاوي هي خليط من الأصناف للأرز اليابانية والفليبينية.

 

وأشار إلى أن الأصناف اليابانية لمحصول الأرز والتي تتحمل طول فترات الري وتناسب المزارع والمستهلك المصري هي سخا 104 وسخا 108 وسخا سوبر 300 علاوة علي أن الأراضي عالية الخصوبة تصلح لها الأصناف من تقاوي الأرز وهي سخا 101 وسخا 106 وسخا 107 وجيزة 77.

 

بالإضافة لعمل ندوات إرشادية للمزارعين بالحقول وتدريبهم علي طرق الري الحديث الذي يوفر كميات من الماء وكذلك طرق التسميد، وذلك من خلال عدد من الباحثين وهم الدكتور إسماعيل رفاعي رئيس مكون المعاملات بمركز بحوث الأرز بسخا والدكتور بسيوني زايد رئيس مكون بحوث برنامج الملوحة والدكتور صابر صديق رئيس برنامج التربية .

 

الجدير بالذكر، أن محافظة كفرالشيخ تحتل المرتبة الثانية في إنتاج محصول الأرز علي مستوي الجمهورية بنسبة 20% ويزرع بها 220 ألف فدان سنويا من هذا المحصول.

وتأتي محافظة الدقهلية بالمرتبة الأولي والشرقية ثالث المحافظات ثم محافظة البحيرة والغربية، وتنتج سنويا نحو 4,4 مليون طن أرز يكفي الاستهلاك المحلي، ليكون لدينا فائض للتصدير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا