الحوثي يُداري خسائره بمحاولة فاشلة لاستهداف

اخبار اليمن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حاولت المليشيات الحوثية الإرهابية غض الأبصار عن الخسائر التي تعرضت لها خلال الأيام الماضية بفعل الضربات الدقيقة للتحالف العربي وذهبت باتجاه محاولة استهداف العاصمة بصاروخ بالستي اعترضه دفاع التحالف قبل وصوله إلى هدفه، ما يشي بأن العناصر المدعومة من إيران تحاول نفض التراب عن صورتها التي تشوهت أذهان أنصارها بعد توالي الخسائر والضربات.

تواجه المليشيات الحوثية أكثر من مأزق على الصعيد السياسي والعسكري، إذ أن ترسانتها العسكرية أضحت أهدافاً واضحة بالنسبة للتحالف العربي الذي استهدفها بدقة خلال الأيام الماضية، وهو ما يضعها في أزمة مع إيران التي تعَول على أن يكون هناك قوة عسكرية تستطع أن تناور بها في مواجهة الضغوطات الإقليمية التي تتعرض إليها، وأن الوصول إلى تلك الأهداف يبرهن على أن هناك اختراقات عديدة حدثت سيؤدي لمزيد من الخسائر خلال الأيام المقبلة.

على الصعيد العسكري أيضًا تجد العناصر المدعومة من إيران أنفسها أمام موقف لا تجيد التعامل معه، والأمر يتعلق هنا بصورتها أمام المرتزقة الذين تستجلبهم إلى الجبهات للقتال نيابة عنها بعد هروب أعداد كبيرة من عناصرها طيلة السنوات الماضية، وبالتالي فإن هؤلاء من المتوقع أن يقوموا بما يشبه الهجرة الجماعية من مواقعهم مع إدراكهم بحجم الخسائر التي تعرضت لها المليشيات وإمكانية أن تطولهم الضربات أيضًا.

أما على المستوى السياسي فإن المليشيات التي سعت بكافة السبل لأن تميل كفة ميزان القوى على الأرض لصالحها وحاولت بشتى الطرق إطالة أمد الصراع من أجل تحقيق هذا الهدف، تواجه بضربات قاسمة سيكون لها تأثير على قوتها ومن ثم لن تستطيع الحصول على مكاسب سياسية كانت تخطط إليها في مفاوضات السلام حال وجدت نفسها مضطرة للجلوس على طاولة المباحثات.

يرى مراقبون أن العناصر المدعومة من إيران تحاول الرد على الخسائر التي مُنيت بها بعد أن طالت الضربات قيادات عسكرية فاعلة وستدفع باتجاه ما يمكن وصفه بالانتحار العسكري عبر تصعيد عملياتها الإرهابية في اتجاهات مختلفة، لكن ذلك لن يمنع حقيقة راسخة وهي أنها تواجه خسائر يومية في الأرواح والعتاد وستجد صعوبة بالغة في تعويضها.

اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية، مساء الاثنين، صاروخًا بالستيا أطلقته مليشيا الحوثي الإرهابية في طريقه إلى العاصمة الرياض، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه المليشيات تحديها للمجتمع الدولي باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة والجنوب العربي، بالمخالفة للقانون الدولي.

توعد التحالف العربي، مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، بالضرب بيد من حديد لحماية المدنيين في إطار القانون الدولي الإنساني، وأعلن في بيان، مساء اليوم الاثنين، إطلاق عملية واسعة ضد المليشيا الإرهابية لتحييد تهديدها، وشدد على أن عمليات التحالف العربي تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية

وكانت قوات التحالف العربي، قد دمرت فجر اليوم الإثنين، مسيرتين بعد أن تم إطلاقهما نحو المملكة العربية السعودية، وأعلن التحالف أنه استجابةً للتهديد والسلوك الهمجي سيتم التعامل مع مصادر التهديد بكل حزم، مشددًا على أن العمليات التي يقوم بها تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

دك طيران التحالف العربي، مساء أمس الأحد، ثلاثة مراكز عمليات تابعة لمليشيات الحوثي الإرهابية في صنعاء، وأرجع تدميرها إلى ارتباطها بإطلاق الصواريخ والمسيرات التابعة للمليشيا المدعومة من إيران، صباح أمس.

وتصدى التحالف العربي صباح الأحد، إلى إطلاق المليشيا الحوثية الإجرامية خمسة مسيرات مفخخة تجاه المنطقة الجنوبية في المملكة.

المصدر من هنا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اخبار اليمن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اخبار اليمن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة