نصائح للأم المرضعة في

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مع حلول شهر المبارك ترغب الكثير من النساء المرضعات في إتمام فريضة الصوم فهل تؤثر هذه العبادة على صحة الأم المرضعة؟ هل من تأثير للصوم على المولود؟ هل يؤثر الصوم على إنتاج الحليب؟ هل من خطوات يمكن القيام بها لتجنب أي آثار سلبية للصوم أثناء الرضاعة؟ هواجس وأسئلة عدة تراود كل أم مرضعة يجيب عليها الدكتور أحمد عبدالعال، من مستشفى زليخة في الموضوع الآتي.

ما هو تأثير الصيام على صحة الأم المرضعة؟

نادراً ما يتأثر جسم الأم سلباً بالصيام، وأثبتت الدراسات أن المرضعات اللواتي يصمن يحتفظ جسمهن بالتوازن الكيميائي نفسه للمرضعات المفطرات في رمضان علماً أنه في حال شعرت الأم بالدوار، الجفاف أو الإرهاق الشديد، فيجب في هذه الحالة استشارة الطبيب.
وبالنسبة للتغذية، عليها أن تلتزم بنظام غذائي يدر الحليب ولا يعرضها للإرهاق، منذ أول رمضان، ولا تنتظر حتى العشر الأواخر لتعوض ما فاتها، فالطعام السليم منذ البداية، هو السبيل لصحة جيدة.
كما أن استمرار الرضاعة الطبيعية المنتظمة في رمضان يحمي الأم من المشكلات الصحية المرتبطة بتراكم اللبن في الثدي من دون تفريغه بانتظام وما ينتج عنه من التهابات وألم في الثدي.
هذا عدا أن الرضاعة الطبيعية نفسها تضمن الحفاظ على الرابطة العاطفية بين المولود وبين الأم خصوصاً بين حديثي الولادة خلال الشهور الأولى.

هل يؤثر صيام الأم المرضعة على إنتاج الحليب ونوعيته؟


إن صيام الأم المرضعة لا يعرض الطفل إلى أي أذى لأن جسم الأم يتكيف بسرعة ويكون قادراً على الاستمرار بإنتاج الحليب، فالصيام لن يشكل أي فارق في كمية الحليب والجسم يتكيف عن طريق تغيير الطريقة التي يستخدم بها السعرات الحرارية المتاحة.
وتشير الدراسات إلى أن وزن ومعدل نمو الطفل لا يتأثران بصيام الأم المرضعة، وقد يحصل بعض التغير الطفيف في كمية الدهون الموجودة في حليب الثدي ولكن جسم الأم يستعين بالدهون المخزنة، كما أن الثدي يقوم بإنتاج دهون تفرز داخل حليب الأم.

نظام غذائي صحي للمرضعات


لأن حليب الأم هو الغذاء الأمثل للطفل في أول 6 شهور من عمره، وأي نقص في كميته قد يضر بصحته ولا يجب الاستعانة بالحليب الصناعي إلا في حالات محدودة. فكيف يمكن للأم المرضعة الصيام من دون التأثير على طفلها؟
يجب أن تتبع الأم المرضعة نظاماً غذائياً صحياً، خاصة في شهر رمضان، لكي يحصل الطفل على لبن صحي يحتوي على كل العناصر الغذائية التي يحتاجهاوهذه بعض النصائح التي يجب أن تتبعها خلال صيامها في شهررمضان:

1 - تناول كميات كافية من السوائل بشكل يومي؛ إذ يعتمد إنتاج اللبن بوفرة على وجود سوائل كافية بالجسم خاصة الماء؛ لذا يجب الحرص على تناول من 2 لـ 3 لترات مياه يومياً تجنباً للجفاف الذي ينتج عنه نقص في إنتاج اللبن.


2 - تناول منتجات الألبان يومياً بكميات كافية مع الحصول على البروتين الحيواني المتمثل في اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض والبقوليات.


3 - تناول الخضروات والفاكهة بشكل منتظم مقسمة على عدة وجبات خفيفة بين الإفطار والسحور لتمنح الجسم الفيتامينات والألياف التي يحتاجها.


4 - تناول النشويات مثل الخبز والمكرونة والحبوب الكاملة مثل الشوفان والبليلة بكميات معقولة.


5 - هناك بعض المأكولات التي تساعد على إدرار اللبن مثل المكسرات التي يفضل تناولها بين الوجبات الرئيسية بكميات مناسبة، بالإضافة للبيض والبرتقال والشوفان، والخضروات الورقية مثل السبانخ.


6 - تجنب تناول التوابل الحارة مع الطعام والإكثار من الثوم؛ لأنه قد يسبب انتفاخاً للطفل أثناء الرضاعة.


7 - عدم تناول المنبهات بكثرة لأنها تصل إلى الطفل عن طريق اللبن.يجب أن تدرك الأم أن كل ما تتناوله يصل إلى طفلها عن طريق اللبن، حتى إنه مع تغير الأطعمة التي تتناولها يتغير طعم لبن الأم.


8 - احرصي على حصول طفلك على رضعات كافية على مدار . وانتبهي لعلامات نقص تغذية الطفل والجوع المتكرر مثل البكاء الدائم وفقدان الوزن السريع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سيدتى ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سيدتى ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق