تفاصيل الهجوم الإلكتروني على أمريكا.. أزمة بنزين هائلة بضغطة زر

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تسبب الهجوم الإلكتروني على أكبر أنابيب نقل المحروقات بأمريكا في حدوث أزمة بنزين هائلة، دفعت الأسعار لأعلى مستوى في 7 سنوات.

والهجوم يوضح المستوى المرعب الذي وصلت إليه الحروب الإلكترونية، حيث تسبب في أزمة وقود بواحدة من أكثر الدول تقدما في الأمن السيبراني والنقل واللوجستيات.

ماذا حدث؟

في يوم الجمعة الماضي تعرضت شركة "كولونيال بايبلاين" التي تدير أكبر خط أنابيب في الولايات المتحدة من حيث الحجم إلى هجوم إلكتورني مجهول المصدر.

وأعلنت "كولونيال بايبلاين" أنها اكتشفت أنها وقعت "ضحية هجوم قرصنة إلكترونية" وأنها "وضعت بعضا من أنظمتها بشكل احترازي خارج الخدمة درءا للخطر، ما عطّل بشكل مؤقت كل العمليات".

وتأثرت شبكة أنابيب النفط التي تربط بين مصاف عند سواحل خليج المكسيك حول هيوستن (تكساس) وصولا إلى منطقة نيويورك في شمال شرق الولايات المتحدة.

والحدث هائل التأثير لأن "كولونيال بايبلاين" هي المسؤولة عن ضخ نحو 45% من المحروقات المستهلكة في الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وتسبب الهجوم في تعطيل إمدادات أكبر شبكة لأنابيب الوقود في البلاد.

أوضحت الشركة في التال أن "هدفنا الرئيسي في الوقت الراهن هو الاستعادة الآمنة والفاعلة لخدماتنا من أجل العودة إلى التشغيل الاعتيادي".

أسعار البنزين

والإثنين، قفزت أسعار البنزين في محطات الوقود بالولايات المتحدة إلى أعلى مستوى منذ 2014.

وقال اتحاد إن أسعار البنزين صعدت 6 سنتات للجالون ليصل متوسط السعر إلى 2.967 دولار للبنزين الخالي من الرصاص مقارنة مع 2.904 دولار قبل أسبوع.

وإذا استمر هذا الاتجاه، فإن زيادة قدرها 3 سنتات أخرى ستجعل متوسط البنزين في البلاد الأعلى منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 .

ويزداد الطلب على البنزين في الولايات المتحدة مع تلقي المزيد من الأمريكيين لقاحات مضادة لكوفيد-19 وبدء السفر على نطاق واسع. وتبدأ ذروة الطلب لموسم القيادة الصيفي في نهاية مايو أيار.

روسيا خارج دائرة الإدانة

وعادة ما تتهم أمريكا، روسيا بالوقوف وراء مثل تلك الهجمات الإلكترونية، لكنها لم تفعل هذه المرة.

وأكد الرئيس الأمريكي جو الإثنين أنه لا "دليل" حتى الاآن يثبت ضلوع روسيا في القرصنة.

وقال بايدن "حتى الآن، ليس هناك دليل من اجهزتنا الاستخباراتية يظهر ضلوع روسيا".

وتابع: "لكن هناك عناصر تظهر أن رانسموير (الذي يستغل الثغرات الأمنية لتعطيل الأنظمة المعلوماتية ويطلب فدية لإعادة تشغيلها) موجود في روسيا".

كشف الجناة

والإثنين أيضا، أعلنت الشرطة الفيدرالية الأمريكية أن القرصنة نفّذتها مجموعة "داركسايد" الإجرامية.

وجاء في بيان الشرطة أن "مكتب التحقيقات الفيدرالي أكد أن برنامج الفدية التابع لداركسايد مسؤول عن تعطيل شبكة كولونيال بايبلاين".

ويعمل برنامج الفدية على اكتشاف ثغرات في المنظومة الأمنية يعمل من خلالها على تشفير الأنظمة المعلوماتية وطلب فدية مقابل فك التشفير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة