أبل تقاضي إن إس أو الإسرائيلية.. ما السبب؟

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت شركة أبل أنها ستقاضي مجموعة NSO الإسرائيلية، في سعيها لمنع شركة الهاكرز من اقتحام منتجات أبل، مثل آيفون.

وقال عملاق صناعة الهواتف الذكية في شكوى مقدمة في محكمة فيدرالية في كاليفورنيا إن موظفي مجموعة أن إس أو هم "مرتزقة غير أخلاقيين للقرن الحادي والعشرين ابتكروا آلية مراقبة إلكترونية متطورة للغاية تدعو إلى إساءة استخدام روتينية وصارخة."

وقالت أبل إن التجسس الخاص بـ NSO Group، والذي يسمى بيجاسوس ( Pegasus)، قد تم استخدامه لمهاجمة عدد صغير من عملاء أبل في جميع أنحاء العالم.

وقال كريج فيديريغي، نائب الرئيس الأول لهندسة البرمجيات في شركة أبل: "جهات فاعلة في الدولة تنفق ملايين الدولارات على تقنيات NSO Group للمراقبة المتطورة دون مساءلة فعالة. مضيفا "يجب أن يتغير ذلك."

كما أعلنت أبل أيضا عن تبرعها بمبلغ 10 ملايين دولار، بالإضافة إلى أي تعويضات تفوز بها في دعوى NSO Group، وستقدمها للباحثين والناشطين في مجال مكافحة التجسس الإلكتروني.

لعنة بيجاسوس.. إدراج شركتين إسرائيليتين على القائمة السوداء الأمريكية

من جانبها نفت NSO Group على نطاق واسع ارتكاب أي مخالفات وقالت إن الحكومات تستخدم منتجاتها لإنقاذ الأرواح.

وذكرت الشركة أنه يمكن لعشاق الأطفال والإرهابيين العمل بحرية في ملاذات آمنة تكنولوجية، وانها تقدم للحكومات الأدوات القانونية لمكافحتها. وقالت الشركة في بيان صادر عنها إن مجموعة NSO ستواصل الدفاع عن الحقيقة.

أحدث ضربة

وتعد الخطوة التي اتخذتها أبل أحدث ضربة لشركة القرصنة، التي تم إدراجها مؤخرًا على القائمة السوداء من قبل وزارة التجارة الأمريكية ويتم رفع دعوى قضائية عليها حاليًا من قبل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي شركة ميتا ( سابقا).

واكتشف باحثون أمنيون استخدام بيجاسوس في جميع أنحاء العالم لاقتحام هواتف نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين وحتى أعضاء رجال الدين الكاثوليك.

وتتسلل بيجاسوس إلى الهواتف لتفريغ البيانات الشخصية وبيانات الموقع وتتحكم خلسة في ميكروفونات الهاتف الذكي والكاميرات. ووجد الباحثون عدة أمثلة لأدوات مجموعة NSO التي تستخدم ما يسمى بعمليات استغلال "النقر الصفري" التي تصيب الهواتف المحمولة المستهدفة دون أي تدخل من المستخدم.

وأعلنت إدارة هذا الشهر أن مجموعة NSO وشركة أمن إلكتروني إسرائيلية أخرى تُدعى Candiru قد أضيفت إلى "قائمة الكيانات"، مما يحد من وصولهم إلى المكونات والتكنولوجيا الأمريكية من خلال طلب الحصول على إذن من الحكومة للتصدير.

وكشف باحثون أمنيون هذا الشهر أيضًا عن اكتشاف تجسس من طراز بيجاسوس على الهواتف المحمولة لستة نشطاء فلسطينيين في مجال حقوق الإنسان. وأعلن المدعون المكسيكيون مؤخرًا أنهم اعتقلوا رجل أعمال بتهمة استخدام نفس البرنامج للتجسس على صحفي.

ورفعت شركة ميتا دعوى قضائية ضد مجموعة NSO بسبب استخدام استغلال مماثل إلى حد ما يُزعم أنه تطفل عبر المراسلة المشفر عالميًا على واتساب. و أصدرت محكمة استئناف فيدرالية أمريكية حكمًا هذا الشهر برفض محاولة مجموعة إن إس أو لإسقاط الدعوى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة