"تقويم التعليم" تستكمل خطتها للاعتماد الأكاديمي لبرامج الطب بالمملكة

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

من خلال توقيع رئيسها على اتفاقية مع رئيس جامعة الفيصل..

وقّعت هيئة تقويم التعليم والتدريب ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بمقرها اليوم، عقد تنفيذ الدراسة التقويمية على المستوى البرامجي لبرنامج بكالوريوس الطب والجراحة في جامعة الفيصل.

وقد وقّع العقد من جانب الهيئة رئيسها الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، ومن جانب الجامعة رئيسها الدكتور محمد بن علي آل هيازع.

وأوضح "آل هيازع" أن الاتفاقية تشمل التقويم لكلية الطب، حيث تسعى جامعة الفيصل العمل مع الهيئة للحصول على الاعتماد البرامجي لكلية الطب، لما لذلك من أثر إيجابي للجامعة على المستوى المحلي وعلى المستوى العالمي.

وبيّن أن التقدم الذي حققته الهيئة جاء رغم ظروف جائحة (كوفيد-19)، مهنئاً رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب والعاملين فيها، على النجاح الكبير الذي حققته، والخطوات الملموسة التي انعكست على جميع الهيئة والمراكز التابعة لها، سواءً على مستوى التعليم العام، أو على مستوى التعليم العالي.

من جانبه، أشار "زمان" إلى أن الهيئة تركز حالياً على استكمال اعتماد برامج كليات الطب بالمملكة، تماشياً مع صدور تعميم الهيئة الأمريكية لتعليم طلاب الطب الأجانب ECFMG والذي اشترط بحلول عام 2024م؛ أن يكون الطالب الراغب في الحصول على ترخيص لإكمال الدراسات العليا السريرية ممن درس الطب خارج أمريكا الشمالية؛ قد تخرج في إحدى كليات الطب الحاصلة على اعتماد أكاديمي من جهة اعتماد معترف بها من الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (WFME).

وتشير البيانات إلى أن ستة برامج بكالوريوس طب قد حصلت بالفعل على الاعتماد الأكاديمي البرامجي من الهيئة، كما أن هناك 16 برنامجاً في طور الحصول على الاعتماد (ثمانية برامج موقعةٌ عقودهم وتم تسليم وثائقهم وجدولتهم للزيارة لهذا العام، وثمانية برامج وُقعت عقودهم وفي إطار استكمال تسليم الوثائق والجدولة للعام القادم)، وبذلك يتبقى 16 برنامجاً لم تتقدم جهاتها للبدء في إجراءات الاعتماد.

ويتأكد اهتمام الهيئة بهذا الملف قياماً بدورها في تلبية الاحتياجات الوطنية، وفي التمثيل الدولي المشرف للمملكة، والإسهام في تحقيق رؤيتنا الوطنية 2030، بما يعكس مسؤولياتها المهنية والوطنية تُجاه مستقبل هذا الوطن وأبنائه والقطاع الطبي وأثره الممتد في فئات المجتمع كافة.هيئة تقويم التعليم والتدريب

"تقويم التعليم" تستكمل خطتها للاعتماد الأكاديمي لبرامج الطب بالمملكة

وكالة الأنباء (واس) سبق -10-01

وقّعت هيئة تقويم التعليم والتدريب ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بمقرها اليوم، عقد تنفيذ الدراسة التقويمية على المستوى البرامجي لبرنامج بكالوريوس الطب والجراحة في جامعة الفيصل.

وقد وقّع العقد من جانب الهيئة رئيسها الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، ومن جانب الجامعة رئيسها الدكتور محمد بن علي آل هيازع.

وأوضح "آل هيازع" أن الاتفاقية تشمل التقويم لكلية الطب، حيث تسعى جامعة الفيصل العمل مع الهيئة للحصول على الاعتماد البرامجي لكلية الطب، لما لذلك من أثر إيجابي للجامعة على المستوى المحلي وعلى المستوى العالمي.

وبيّن أن التقدم الذي حققته الهيئة جاء رغم ظروف جائحة كورونا (كوفيد-19)، مهنئاً رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب والعاملين فيها، على النجاح الكبير الذي حققته، والخطوات الملموسة التي انعكست على جميع برامج الهيئة والمراكز التابعة لها، سواءً على مستوى التعليم العام، أو على مستوى التعليم العالي.

من جانبه، أشار "زمان" إلى أن الهيئة تركز حالياً على استكمال اعتماد برامج كليات الطب بالمملكة، تماشياً مع صدور تعميم الهيئة الأمريكية لتعليم طلاب الطب الأجانب ECFMG والذي اشترط بحلول عام 2024م؛ أن يكون الطالب الراغب في الحصول على ترخيص لإكمال الدراسات العليا السريرية ممن درس الطب خارج أمريكا الشمالية؛ قد تخرج في إحدى كليات الطب الحاصلة على اعتماد أكاديمي من جهة اعتماد معترف بها من الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (WFME).

وتشير البيانات إلى أن ستة برامج بكالوريوس طب قد حصلت بالفعل على الاعتماد الأكاديمي البرامجي من الهيئة، كما أن هناك 16 برنامجاً في طور الحصول على الاعتماد (ثمانية برامج موقعةٌ عقودهم وتم تسليم وثائقهم وجدولتهم للزيارة لهذا العام، وثمانية برامج وُقعت عقودهم وفي إطار استكمال تسليم الوثائق والجدولة للعام القادم)، وبذلك يتبقى 16 برنامجاً لم تتقدم جهاتها للبدء في إجراءات الاعتماد.

ويتأكد اهتمام الهيئة بهذا الملف قياماً بدورها في تلبية الاحتياجات الوطنية، وفي التمثيل الدولي المشرف للمملكة، والإسهام في تحقيق رؤيتنا الوطنية 2030، بما يعكس مسؤولياتها المهنية والوطنية تُجاه مستقبل هذا الوطن وأبنائه والقطاع الطبي وأثره الممتد في فئات المجتمع كافة.

01 أكتوبر 2020 - 14 صفر 1442

03:28 PM


من خلال توقيع رئيسها على اتفاقية مع رئيس جامعة الفيصل.. اليوم

A A A

وقّعت هيئة تقويم التعليم والتدريب ممثلة بالمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بمقرها اليوم، عقد تنفيذ الدراسة التقويمية على المستوى البرامجي لبرنامج بكالوريوس الطب والجراحة في جامعة الفيصل.

وقد وقّع العقد من جانب الهيئة رئيسها الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، ومن جانب الجامعة رئيسها الدكتور محمد بن علي آل هيازع.

وأوضح "آل هيازع" أن الاتفاقية تشمل التقويم لكلية الطب، حيث تسعى جامعة الفيصل العمل مع الهيئة للحصول على الاعتماد البرامجي لكلية الطب، لما لذلك من أثر إيجابي للجامعة على المستوى المحلي وعلى المستوى العالمي.

وبيّن أن التقدم الذي حققته الهيئة جاء رغم ظروف جائحة كورونا (كوفيد-19)، مهنئاً رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب والعاملين فيها، على النجاح الكبير الذي حققته، والخطوات الملموسة التي انعكست على جميع برامج الهيئة والمراكز التابعة لها، سواءً على مستوى التعليم العام، أو على مستوى التعليم العالي.

من جانبه، أشار "زمان" إلى أن الهيئة تركز حالياً على استكمال اعتماد برامج كليات الطب بالمملكة، تماشياً مع صدور تعميم الهيئة الأمريكية لتعليم طلاب الطب الأجانب ECFMG والذي اشترط بحلول عام 2024م؛ أن يكون الطالب الراغب في الحصول على ترخيص لإكمال الدراسات العليا السريرية ممن درس الطب خارج أمريكا الشمالية؛ قد تخرج في إحدى كليات الطب الحاصلة على اعتماد أكاديمي من جهة اعتماد معترف بها من الاتحاد العالمي للتعليم الطبي (WFME).

وتشير البيانات إلى أن ستة برامج بكالوريوس طب قد حصلت بالفعل على الاعتماد الأكاديمي البرامجي من الهيئة، كما أن هناك 16 برنامجاً في طور الحصول على الاعتماد (ثمانية برامج موقعةٌ عقودهم وتم تسليم وثائقهم وجدولتهم للزيارة لهذا العام، وثمانية برامج وُقعت عقودهم وفي إطار استكمال تسليم الوثائق والجدولة للعام القادم)، وبذلك يتبقى 16 برنامجاً لم تتقدم جهاتها للبدء في إجراءات الاعتماد.

ويتأكد اهتمام الهيئة بهذا الملف قياماً بدورها في تلبية الاحتياجات الوطنية، وفي التمثيل الدولي المشرف للمملكة، والإسهام في تحقيق رؤيتنا الوطنية 2030، بما يعكس مسؤولياتها المهنية والوطنية تُجاه مستقبل هذا الوطن وأبنائه والقطاع الطبي وأثره الممتد في فئات المجتمع كافة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق