في حائل.. البداية بـ«الخشرة».. وإجراءات «ضيف استثنائي»

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكلات وحلويات خفيفة.. ومائدة الاحتفال تتحدث عن نفسها..

يحافظ أهالي منطقة حائل على عاداتهم وتقاليدهم التي توارثوها من الآباء والأجداد خلال أيام المبارك، التي تشرق فيه فرحته الغامرة ويستبشرون بقدومه منذ الإعلان عن رؤية الهلال حيث يقوم الأهالي بالاحتفال ليلة بما يسمى: خشرة العيد، حيث يجتمع النساء والأطفال في أحد المنازل بكل فرح يتناولون الأكلات الشعبية الخفيفة والحلويات والمكسرات.

تستعد ربات البيوت للطهي والإعداد لمائدة العيد التي تتكون من الأكلات الشعبية التي تشتهر بها حائل خاصة الكبسة مع اللحم التي تزين بالفقع والقرصان والخضار لتتميز وجباتهم بإضافة النكهات الجميلة التي تعد مقياسًا لمدى مهارة ربة البيت في الطهي وهو ما تتنافس وتحرص علية ربات البيوت لتقديم أفضل مائدة في العيد.

وتعد هذه العادات جزءًا من المشاهد الأصيلة في الأحياء القديمة وما زالت في الأحياء الحديثة بكل ألفة ومحبة اجتماعية تنتقل من جيل إلى آخر ولا يزال سكان حائل ومحافظاتها يحافظون على هذه العادات القديمة ويتمسكون بها لأنها مظهر من مظاهر العيد التي لا يمكن الابتعاد عنها.

ومنذ ظهور جائحة تم وضع ضوابط خاصة للاحتفال بالعيد من قبل الجهات الرقابية في المنطقة حيث يتم تنظيم الاحتفالات والاجتماعات وسط الاحترازات الصحية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق