"الحربش": أعدنا آلاف الآثار التي تم الاستيلاء عليها.. ولدينا كنوز مخفية

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال: "فرصة استثنائية" لتطوير قطاع التراث وجعله أحد الموارد الرئيسية

تسعى المملكة العربية ، لتصبح أحد الدول الرائدة عالميًّا في علم الآثار؛ حيث سيجتمع كبار علماء الآثار والباحثين في منتدى افتراضي لمناقشة مشاريع التنقيب والدراسات في البلاد؛ حيث تُعد المملكة واحدة من الدول المليئة بالكنوز الثقافية والأثرية، ولديها عدد من المواقع التراثية المسجلة في قائمة اليونسكو.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، لصحيفة "ذا ناشيونال": إن الهيئة تريد الحفاظ على التراث لمشاركة هذا الإرث مع العالم من خلال إطلاق مبادرات جديدة.

وأشار إلى أن هناك "فرصة استثنائية" لتطوير قطاع التراث، وجعله أحد الموارد الرئيسية للنمو الاقتصادي والإبداعي.

ومن المقرر أن يساهم القطاع الثقافي بأكثر من 23 مليار دولار أمريكي في الاقتصاد السعودي، وأكثر من 100 ألف فرصة عمل خلال العِقد المقبل.

وقال "الحربش" إنه يتم توفير تعليمية وتدريبية للعلماء والطلاب الشباب؛ فضلًا عن فرص العمل: "الاستثمار في المواهب المحلية والبنية التحتية سيدعم أهداف وطموحات المملكة لتصبح رائدة في مجال التراث والآثار".

وأشار إلى أنه بموجب رؤية 2030، هناك تَحول ثقافي جارٍ بالفعل في المملكة، وقال: "وزارة الثقافة تدعم نمو القطاع وتفتح الفرص للجميع، نحن نشارك باستمرار دراساتنا واكتشافاتنا مع العالم، وقد تم الاعتراف بها من قِبَل المؤسسات والكيانات الكبرى".

وأكد "الحربش" أن حماية تراثنا الثقافي والطبيعي والحفاظ عليه؛ يمثل أولوية رئيسية في المملكة العربية السعودية؛ ففي السنوات القليلة الماضية، قمنا بإعادة عشرات الآلاف من الآثار الوطنية من داخل وخارج المملكة التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني، وأضفنا مؤخرًا 624 موقعًا تراثيًّا جديدًا إلى السجل الوطني للآثار".

وتابع: "أعلنا عن العديد من الاكتشافات الأثرية الرائدة، وهناك العديد من الكنوز المخفية التي لم يتم اكتشافها بعد".

"الحربش": أعدنا آلاف الآثار التي تم الاستيلاء عليها.. ولدينا كنوز مخفية

خالد علي سبق 2021-11-02

تسعى المملكة العربية السعودية، لتصبح أحد الدول الرائدة عالميًّا في علم الآثار؛ حيث سيجتمع كبار علماء الآثار والباحثين في منتدى افتراضي لمناقشة مشاريع التنقيب والدراسات في البلاد؛ حيث تُعد المملكة واحدة من الدول المليئة بالكنوز الثقافية والأثرية، ولديها عدد من المواقع التراثية المسجلة في قائمة اليونسكو.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، لصحيفة "ذا ناشيونال": إن الهيئة تريد الحفاظ على التراث السعودي لمشاركة هذا الإرث مع العالم من خلال إطلاق مبادرات جديدة.

وأشار إلى أن هناك "فرصة استثنائية" لتطوير قطاع التراث، وجعله أحد الموارد الرئيسية للنمو الاقتصادي والإبداعي.

ومن المقرر أن يساهم القطاع الثقافي بأكثر من 23 مليار دولار أمريكي في الاقتصاد السعودي، وأكثر من 100 ألف فرصة عمل خلال العِقد المقبل.

وقال "الحربش" إنه يتم توفير برامج تعليمية وتدريبية للعلماء والطلاب الشباب؛ فضلًا عن فرص العمل: "الاستثمار في المواهب المحلية والبنية التحتية سيدعم أهداف وطموحات المملكة لتصبح رائدة في مجال التراث والآثار".

وأشار إلى أنه بموجب رؤية 2030، هناك تَحول ثقافي جارٍ بالفعل في المملكة، وقال: "وزارة الثقافة تدعم نمو القطاع وتفتح الفرص للجميع، نحن نشارك باستمرار دراساتنا واكتشافاتنا مع العالم، وقد تم الاعتراف بها من قِبَل المؤسسات والكيانات الكبرى".

وأكد "الحربش" أن حماية تراثنا الثقافي والطبيعي والحفاظ عليه؛ يمثل أولوية رئيسية في المملكة العربية السعودية؛ ففي السنوات القليلة الماضية، قمنا بإعادة عشرات الآلاف من الآثار الوطنية من داخل وخارج المملكة التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني، وأضفنا مؤخرًا 624 موقعًا تراثيًّا جديدًا إلى السجل الوطني للآثار".

وتابع: "أعلنا عن العديد من الاكتشافات الأثرية الرائدة، وهناك العديد من الكنوز المخفية التي لم يتم اكتشافها بعد".

02 نوفمبر 2021 - 27 ربيع الأول 1443

11:28 AM


قال: "فرصة استثنائية" لتطوير قطاع التراث وجعله أحد الموارد الرئيسية

A A A

تسعى المملكة العربية السعودية، لتصبح أحد الدول الرائدة عالميًّا في علم الآثار؛ حيث سيجتمع كبار علماء الآثار والباحثين في منتدى افتراضي لمناقشة مشاريع التنقيب والدراسات في البلاد؛ حيث تُعد المملكة واحدة من الدول المليئة بالكنوز الثقافية والأثرية، ولديها عدد من المواقع التراثية المسجلة في قائمة اليونسكو.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر الحربش، لصحيفة "ذا ناشيونال": إن الهيئة تريد الحفاظ على التراث السعودي لمشاركة هذا الإرث مع العالم من خلال إطلاق مبادرات جديدة.

وأشار إلى أن هناك "فرصة استثنائية" لتطوير قطاع التراث، وجعله أحد الموارد الرئيسية للنمو الاقتصادي والإبداعي.

ومن المقرر أن يساهم القطاع الثقافي بأكثر من 23 مليار دولار أمريكي في الاقتصاد السعودي، وأكثر من 100 ألف فرصة عمل خلال العِقد المقبل.

وقال "الحربش" إنه يتم توفير برامج تعليمية وتدريبية للعلماء والطلاب الشباب؛ فضلًا عن فرص العمل: "الاستثمار في المواهب المحلية والبنية التحتية سيدعم أهداف وطموحات المملكة لتصبح رائدة في مجال التراث والآثار".

وأشار إلى أنه بموجب رؤية 2030، هناك تَحول ثقافي جارٍ بالفعل في المملكة، وقال: "وزارة الثقافة تدعم نمو القطاع وتفتح الفرص للجميع، نحن نشارك باستمرار دراساتنا واكتشافاتنا مع العالم، وقد تم الاعتراف بها من قِبَل المؤسسات والكيانات الكبرى".

وأكد "الحربش" أن حماية تراثنا الثقافي والطبيعي والحفاظ عليه؛ يمثل أولوية رئيسية في المملكة العربية السعودية؛ ففي السنوات القليلة الماضية، قمنا بإعادة عشرات الآلاف من الآثار الوطنية من داخل وخارج المملكة التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني، وأضفنا مؤخرًا 624 موقعًا تراثيًّا جديدًا إلى السجل الوطني للآثار".

وتابع: "أعلنا عن العديد من الاكتشافات الأثرية الرائدة، وهناك العديد من الكنوز المخفية التي لم يتم اكتشافها بعد".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة