الإثنين.. 15 متحدثا في ملتقى البرامج التأهيلية للأشخاص ذوي الإعاقة بالشرقية

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
ينطلق الإثنين المقبل، ملتقى البرامج التأهيلية والخدمات المساندة للأشخاص ذوي الإعاقة، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية -حفظه الله-، والذي ينظمه فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، والقطاع غير الربحي، تزامنًا مع العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، والذي سيقام بمقر غرفة الشرقية.

تأهيليةويستهدف إلى تسليط الضوء على أهم البرامج التأهيلية والخدمات المساندة والبديلة للأشخاص ذوي الإعاقة، ونشر الوعي بحقوقهم وفقًا للمعايير والاتفاقيات الوطنية والدولية، وتحقيق التكامل وتوحيد الجهود بين الجهات المعنية في تقديم الخدمات لهم، كما يسعى الملتقى إلى تعزيز دور الأسر في تمكين أبنائهم من ذوي الإعاقة وصولا إلى مجتمع متوازن بين كافة أفراده.

خبراء ومختصونويشارك في الملتقى 15 متحدثًا من الخبراء والأطباء والمختصين في المجال الاجتماعي والنفسي من خلال محاضرات وحلقات النقاش ويصاحب ذلك عدد من محطات العمل تدعم ما يطرح من مفاهيم ومهارات يضمها الملتقى، الذي يقدم فيه العديد من الخبرات في المجالات النمائية والسلوكية، وتبادل أحدث الممارسات في مجال التأهيل وإستراتيجيات تدريب وتمكين الأسر والكوادر العاملة، بما يحقق الأمان النفسي والدمج المجتمعي للأشخاص ذوي الإعاقة، وقد حظي الملتقى باعتماد الهيئة للتخصصات الصحية بواقع 6 ساعات تعليمية.

ملتقيات متخصصةوأكد مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل، حرص فرع الوزارة على تنظيم مثل هذه الملتقيات المتخصصة في المجال الاجتماعي والنفسي بما يعود بالفائدة على الأشخاص ذوي الإعاقة ويسهم في دعم وتطوير الخدمات المقدمة لهم، ولما لمثل هذه اللقاءات من أثر في تحقيق التكامل بين الجهات والمؤسسات والأفراد لتقديم أفضل ما لديهم لخدمة ودعم الأشخاص ذوي الإعاقة، ويشجعهم للإسهام بالمبادرات في هذا المجال، مشيدًا بالدور الريادي الكبير الذي تقوم به المملكة في تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتقديم المبادرات والبرامج المتنوعة سعيًا لدمجهم بالمجتمع، وتهيئة المناسبة لهم لجعلها صديقة لهم.

جهود عظيمةفيما أوضحت مساعد المدير العام لقطاع التنمية والمشرف العام على الملتقى ابتسام الحميزي، أن هذا الملتقى أتى استشعارا بالمسؤولية تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم والعاملين في هذا المجال، وتأكيدا لما تقدمه المملكة من جهود عظيمة في تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع المجالات ولما تحظى به من اهتمام كبير من قبل القيادة الرشيدة، متابعة: وخير على ذلك صدور الأنظمة التي تكفل حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتساهم في حمايتهم، وإنشاء العديد من المراكز والهيئات المتخصصة لتطوير جودة البحث العلمي لمواجهة الإعاقة في مختلف المجالات وتحسين جودة حياة ذوي الإعاقة وأسرهم، وزيادة عدد مراكز الرعاية النهارية لتحسين الخدمات المقدمة لهم، وإطلاق برنامج «موائمة» الذي يستهدف توفير بيئة عمل مناسبة، فضلا عن توفير خدمات تعليمية وتربوية تناسب احتياجاتهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة