الارشيف / عرب وعالم / السعودية / صحيفة سبق الإلكترونية

حول العالم في صورة: مشهد الوداع.. زملاء "ريان" الفلسطيني ونظرة أخيرة صامتة

دموع ووجوم، وعيون لا تصدق أن هذه النظرة هي الأخيرة لصديقهم صاحب الأعوام السبعة، بعد أن ذهب إلى جوار ربه؛ إذ لم يتحمل قلبه الصغير منظر اقتحام جنود الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلته؛ فسقط مغشيًّا عليه بسكتة قلبية، ولم تفلح محاولات إنعاشه.

وفي هذه الصورة التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة ينظر أصدقاء وزملاء الطفل الفلسطيني ريان سليمان إلى صديقهم، ويودعونه في صمت أثناء جنازته التي حضرها المئات في بلدة تقوع في جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب ما أدلى به ابن عم الطفل لوكالة "فرانس برس"، فإنه أثناء عودة "ريان" إلى بيته قادمًا من مدرسته فوجئ باقتحام جنود الاحتلال المنزل؛ فركض خائفًا إلى أن وقع مغشيًّا عليه؛ لتوافيه المنية بالسكتة القلبية، بحسب تشخيص الفلسطينية.

فيما روى والد الطفل رواية مختلفة قليلاً، لافتًا في مقطع مصوَّر إلى أن أحد جنود الاحتلال ظل يركض خلف "ريان" حتى توقف قلب الطفل من الخوف والهلع.

وطالبت الولايات المتحدة عبر دانت باتيل، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بـ"إجراء تحقيق شامل وفوري في الملابسات المحيطة بوفاة الطفل".

في الوقت نفسه، نفى المتحدث العسكري الإسرائيلي أي صلة بالحادث، قائلاً: "إن التحقيق الأولي يُظهر عدم وجود صلة بين عمليات البحث التي أجراها الجيش الإسرائيلي في المنطقة والوفاة المأساوية للطفل".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا