آثار الخلافات الزوجية على سلوك الطفل

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منذ عدة عقود والباحثون يعلمون أن الأطفال الذين ينشأون في أجواء منزلية تعصف بها المشاكل، خاصة تلك التي بين الوالدين، سيعانون من اضطرابات نفسية وسلوكية وتعليمية واجتماعية.

وكان تعليل ظهور الاضطرابات في الجانب التعليمي غامضًا إلى حد كبير، مما حدا بكثير من الباحثين إلى إجراء دراسات لمعرفة السبب، يرى الباحثون أن الشجار بين الزوجين أمام الطفل أو المراهق يؤثرسلبًا على الأمان العاطفي لديه مما يجعل من الصعب عليه التفاعل مع العالم الخارجي من حوله، كما ويعطي انطباعا سلبيًا عن مشاكل ذويهم ونظرتهم إلى الزواج برمته.

* نوم الطفل واضطرابه:

وعرض الباحثون من جامعة إيبيرن في ألباما بالولايات المتحدة نتائج ملاحظة قياس مقدار ووتيرة الخلافات بين الزوجين وعلاقتها بنوم الطفل، وذلك بناء على ما يخبر به كل من الزوجين والطفل كذلك.

وشملت الدراسة متابعة تأثير الخلافات الزوجية على نوم 55 طفلا ممن تتراوح أعمارهم ما بين ثماني إلى تسع سنوات، وقد جد الباحثون أن الطفل من المنزل الذي درجة المشاكل الزوجية فيه عالية، عادة ما يذهب إلى سريره للنوم في وقت شبيه بالطفل من المنزل ذو درجة متدنية من تلك المشاكل، أي أن وقت النوم لا فرق فيه بين الأطفال من كلا المنزلين، ولا تأثير للمشاكل الزوجية عليه، وخصوصًا أنه لا يجعل الطفل يذهب مبكرًا للنوم خوفًا مما يجري في المنزل أو ليتخلص من الإزعاج أو الضرر الذي قد يلحق به أو غير ذلك.

لكن الملاحظ أن الطفل الذي يعاني من منزل مشحون بالخلافات ينام وقتًا أقصر أو ربما لا ينام بالليل مقارنة بغيره، ويتحرك ويتقلب كثيرًا على السرير، كما أن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى أن يناموا بالنهار سواء في المدرسة أو المنزل.

الخلافات الزوجية فيها هي ضمن الطبيعي فإن تأثير غضب أحد الوالدين أو شجارهما من السهل أن
يؤدي إلى اضطرابات في نوم الطفل، وهذا الأمر مهم بدرجة بالغة لأن النقص المتوسط في مدة نوم الطفل سيؤثر سلبًا على الطفل ويضعف همته ويزيد من توتره ويقلص من قدرات التحكم في العواطف لديه، وأضافت أن هذه النتائج تفرض على الزوجين التعامل مع الخلافات بينهما ومساعدة الأطفال على تفهم دواعيها.

والمتأمل فيما تقدم من الدراسة يلحظ ثلاثة أمور على الوالدين أن يأخذوها في الاعتبار، الأول هو تأثر مدة ونوعية نوم الطفل وليس وقت الذهاب إليه، فاعتقاد الوالدين بأن الطفل لم يتأثر نومه الشجار العائلي بمجرد ذهابه إلى السرير في الوقت المعتاد لا يعني شيئًا وليس صحيحًا.

الثاني أن ما يراه الطفل، وليس الوالدين من درجة الخلاف هو الأمر المهم، وهنا يأتي علو درجة فهم الوالدين لنفسية وعقلية الطفل، فالأم أو الأب عليهم أن يمتلكوا قدرة النظر إلى الأمور بنفس الطريقة التي ينظر إليها الطفل وذلك إن أرادوا أن يُحسنوا، تربيته ويلبوا احتياجاته بشكل صحي وسليم.

والثالث هو تأثير اضطرابات النوم السلبي على تحصيل الطفل التعليمي، الأمر الذي يجب أن يهذب من سلوك الوالدين أمام أبنائهم خاصة عند حصول حالات إخفاق دراسي لدى الطفل، فمن السذاجة بمكان أن يعاقب أحد الوالدين، الطفل على تأخير في التحصيل العلمي للطفل بدلًا من الوالدين لسلوكهم داخل المنزل كسبب محتمل لما حصل لتعليم وتحصيل الطفل.

* الأمان العاطفي:

من جهتهم يرى الباحثون أن الكيفية التي تعامل بها الآباء والأمهات مع الخلافات الزوجية، لها دور مهم في تدهور شعور الطفل بالأمان والتأثيرات المستقبلية على عواطفه.

كما أن الأمان العاطفي للطفل هو الجسر الذي يربط بين الطفل والعالم من حوله، والاستقرار الأسري هو صمام الأمان العاطفي، فكلما كانت العلاقة الزوجية قوية كانت قدرات الطفل على اكتشاف العالم الخارجي وعلاقاته مع الآخرين فيه أقوى.

والمشاكل الأسرية تدمر هذا الجسر مع العالم، الأمر الذي يجعل من الصعب على الطفل اقتحام العالم من حوله أو التفاعل مع ما يجري فيه.

هذا وإن الشجار بين الزوجين أمام الطفل أوحتى إهمال أحدهما للآخر، يترك أثرًا من الأفكار السلبية عن الزواج والوالدين لدى الطفل ويستمر هذا لديه لمدة طويلة.

ويقول الدكتور، باتريك ديفس، أحد الباحثين: إن حضور الطفل ومشاهدته للشجار المحطم بين الأزواج؛ ينتج عنه عدم استقرار نفسي لدى الطفل، ومعاناة من أفكار سلبية في مواجهة مثل هذه المشاحنات الأسرية تستمر لديه لمدة طويلة.

المصدر العرب

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق