| العالم يحتفل بأعظم موهبة كروية عبر التاريخ.. دييجو أرماندو مارادونا

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يصادف 30 أكتوبر، عيد ميلاد، الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، الذي يعتبره الكثيرون واحدا من أفضل لاعبي كرة القدم على الإطلاق.

ولد مارادونا، يوم 30 أكتوبر من عام 1960، بمنطقة لانوس الارجنتينية.

بدأ مارادونا، رحتله الكروية عام 1976 في فريق أرجنتينوس جونيورز، حيث لعب هناك لغاية عام 1981، وسجل 115 هدفا في 167 مباراة، قبل أن ينتقل لنادي "بوكا جونيورز" مقابل مليون جنيه إسترليني.

:
عقب نهائيات كأس العالم عام 1982، انتقل مارادونا إلى نادي برشلونة الإسباني، حيث انتقل وقتها للفريق برقم قياسي تخطى حاجز الـ 5 ملايين جنيه استرليني.

وفاز معهم بكأس ملك إسبانيا، وكأس الدوري، وكأس السوبر، كل ذلك في عام واحد 1983.

نابولي.. الفترة الذهبية

وفي عام 1984 انتقل مارادونا إلى فريق نابولي الإيطالي في صفقة بلغت 6.9 مليون جنيه إسترليني، وفي هذه الفترة وصل مارادونا إلى أعلى مستواياته الكروية، حيث أصبح دييجو بالنسبة لجماهير نابولي هو الملك، حيث قضى معهم سبعة مواسم تاريخية.

لم تكن قصة عشق جماهير نابولي، لمارادونا، مجرد حب بين لاعب وجمهور ناديه، دييجو كان بالنسبة لفريق الجنوب بمثابة "المخلّص"، حيث نقلهم من فريق يصارع من أجل البقاء في الدوري إلى نادِ يحقق البطولات والإنجازات.

إنجازات مارادونا مع نابولي:

الدوري الإيطالي: 1986–87، 1989–90

كأس إيطاليا: 1986–87

كأس الاتحاد الأوروبي: 1988–89

كأس السوبر الإيطالي: 1990

وبعد رحيل مارادونا عن نابولي، تم حجب القميص رقم (10) إلى الإبد.

كأس العالم 1986

قاد دييجو مارادونا، منتخب بلاده للفوز بكأس العالم 1986، بعد مساهمته بشكل مباشر في فوز الأرجنتين، حيث سجل 5 أهداف وقام بـ 5 تمريرات حاسمة، وكانت أشهر لقطة في تلك البطولة هي حادثة إحراز مارادونا لهدف بيده في مباراة منتخب الأرجنتين مع منتخب إنجلترا، ليخرج بعد ذلك للإعلام ويقول لهم هذه "يد الله".

اقرأ أيضًا:حساب ”فيفا” يحتفل بعيد ميلاد الأسطور مارادونا

وفي نهاية مسيرته الأسطورية، تم توقيف مارادونا من كرة القدم لمدة 15 شهرًا، وذلك في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدر الكوكايين في إيطاليا، وتم إرساله إلى بلاده من كأس العالم 1994 الذي أقيم بالولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الإيفيدرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق