إنتل تكشف عن موعد تصنيع الرقائق لشركات وسط تفاقم نقصها عالميا

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال بات جيلسنجر الرئيس التنفيذي لشركة إنتل، إن إنتل قد تبدأ في إنتاج أشباه موصلات عند الطلب لشركات فى غضون ستة إلى تسعة أشهر، وعلق على أن صناعة الرقائق تجرى مناقشتها بالفعل مع الشركات التي تصمم رقائق للسيارات.

 

 

وقال جيلسنجر "نأمل أن يتم التخفيف من بعض هذه الأشياء، لا يتطلب بناء مصنع لمدة ثلاث أو أربع سنوات، ولكن ربما ستة أشهر من المنتجات الجديدة يتم اعتمادها في بعض عملياتنا الحالية". "لقد بدأنا تلك الارتباطات بالفعل مع بعض موردي المكونات الرئيسية" وذلك وفقا لما نقله موقع the verege عن رويترز. 

 

 

وحتى إذا كانت إنتل غير قادرة على تحقيق هدف ستة إلى تسعة أشهر ، فإن الأخبار تسلط الضوء على الأهمية التي توليها إنتل لأعمالها الجديدة كمنتج للرقائق لشركات أخرى.

 

"لقد بدأنا تلك التفاعلات بالفعل مع بعض موردي المكونات الرئيسية."

 

كشف جيلسنجر النقاب عن العمل الجديد - المسماة Intel Foundry Services - باعتباره "وحدة أعمال مسبك مستقلة" الشهر الماضي في إعلانه "Engineering the Future" ، مع وعود بأن الشركة ستعمل على إنتاج منتجات x86 و Arm و RISC-V شرائح أساسية للعملاء الخارجيين. كجزء من هذا الإعلان ، خططت إنتل أيضًا لاستثمار 20 مليار دولار في توسيع فاب في أريزونا لمساعدتها على تلبية الطلب بشكل أفضل من الشركاء الخارجيين.

 

كانت صناعة السيارات واحدة من أكثر المجالات التي تضررت بشدة من النقص العالمي المستمر في أشباه الموصلات، حيث اضطرت شركات السيارات مثل Ford و GM إلى إيقاف الإنتاج أو إجراء تغييرات على شاحناتها بسبب نقص قطع الغيار. إذا كانت إنتل قادرة على البدء في إنتاج رقائق السيارات في غضون العام، فيمكن أن توفر وسيلة جديدة للإمداد تشتد الحاجة إليها لتخفيف هذا النقص.

 

وصل النقص العالمي إلى النقطة التي تتطلع إدارة إلى التدخل فيها: فقد دعا الرئيس إلى سلسلة توريد أشباه الموصلات بأمر تنفيذي واستضاف المديرين التنفيذيين للشركات بما في ذلك Intel و Google و Ford و GM و TSMC و Dell في البيت الأبيض في "قمة الرؤساء التنفيذيين حول أشباه الموصلات ومرونة سلسلة التوريد".

 

قال بايدن في الاجتماع: "لقد تأخرنا في البحث والتطوير والتصنيع ، وبصراحة ، علينا أن نصعد من لعبتنا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق