خالد عبد الغفار والسفير الصينى يوقعان وثيقة استلام 2 مليون جرعة لقاح سينوفاك

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، الأربعاء، السفير الصينى لدى "لياو لى تشيغ" لبحث سبل التعاون فى عدد من المجالات فى القطاع الصحى وعلوم تكنولوجيا الفضاء، وذلك بديوان عام والسكان.

 

ووقع كل من الدكتور خالدعبدالغفار والسفير الصيني، على وثيقة استلام شحنة لقاحات فيروس التى وصلت مصر أول أمس بإجمالى مليونين جرعة من لقاح "سينوفاك"، ضمن خطة الدولة للتصدى للجائحة، مؤكدًا مواصة تطعيم كافة المواطنين الصينين المقيمين على أرض مصر، فى إطار الاهتمام بالصحة العامة وضمن خطة الدولة للتصدى للجائحة.

 

وأكد الدكتور خالد عبدالغفار عمق وترابط العلاقات بين مصر والصين من خلال مجالات التعاون الممتدة منذ سنوات طويلة، حيث ظهر ذلك التعاون جليًا فى السنوات الأخيرة من خلال التعاون الاستراتيجى والتواصل بين الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والرئيس الصينى "شى جين بينج"، لافتًا إلى للصين فى بداية جائحة فيروس كورونا بإرسال مستلزمات طبية ووقائية من حكومة وشعب مصر لحكومة وشعب .

 

وتوجه الوزير بالشكر لجمهورية الصين لدعمها مصر خلال التصدى لجائحة فيروس كورونا من خلال التعاون فى مجال اللقاحات، والتصنيع المحلى للقاح "فاكسيرا- سينوفاك"، بالإضافة إلى نقل تكنولوجيا التصنيع، مشيرًا إلى تطلع مصر لاستمرار التعاون خلال التصدى لجائحة فيروس كورونا، مثمنًا دعم الصين لمصر بلقاحات فيروس كورونا والذى كان له أثر بالغ فى دعم الأطقم الطبية فى كافة المستشفيات.

 

ولفت "عبدالغفار" إلى أن مصر استقبلت أول أمس مليونين جرعة من لقاح "سينوفاك" الصينى ليصل إجمالى اللقاحات الصينية التى استقبلتها مصر من الصين منذ بداية الجائحة أكثر من 3 ملايين جرعة، مشيرًا إلى استمرار جسر التعاون بين مصر والصين لتعزيز إنتاج اللقاحات فى مصانع "فاكسيرا"، ونقل تكنولوجيا التصنيع إلى مصر من خلال الخبراء الصينيين، لافتاً إلى استعداد مصر لإنتاج مختلف أنواع اللقاحات بخلاف لقاح فيروس كورونا المستجد من خلال خطوط إنتاج مصانع "فاكسيرا"، لتغطية الاحتياج المحلى ومن ثم تصدير اللقاحات إلى الدول الأفريقية.

 

كما لفت الوزير إلى التعاون بين مصر والصين أيضًا فى مجال علوم تكنولوجيا الفضاء، حيث يجرى العمل على إنشاء مدينة الفضاء المصرية وتضم مركز لتجميع الأقمار الصناعية، مؤكدًا أن الصين شريك أساسى لمصر فى هذا المشروع نظرًا لريادتها فى مجال علوم الفضاء من خلال التعاون مع الجامعات فى علوم التكنولوجيا وتبادل الخبرات لتأهيل كوادر علمية وبحثية، مشيراً إلى أن ذلك المشروع يعد من أقوى المشروعات البحثية والخدمية فى مجال علوم الفضاء لتصبح مصر مقرًا رئيسيًا لمجال علوم الفضاء بالقارة الأفريقية.

 

ومن جانبه أكد السفير الصينى أن التعاون بين مصر والصين منذ بداية جائحة فيروس كورونا يعد نموذجاً يحتذى به للتضامن بين دول العالم، مؤكدًا تقديم كافة سبل الدعم لمصر من اللقاحات والمواد الخام للتصنيع المحلي، بالإضافة إلى نقل تكنولوجيا التصنيع، ومن ثم اعتبار مصر مركزًا لتصنيع لقاحات فيروس كورونا فى القارة الأفريقية.

 

كما توجه بالشكر للحكومة المصرية وكافة العاملين بوزارة الصحة والسكان، للتعاون مع حكومة الصين منذ بداية جائحة كورونا، كما ثمن دور مصر فى مواصلة تطعيم المواطنين الصينين المقيمين بمصر وتقديم كافة سبل الرعاية لهم، حيث تم تطعيم 4000 مواطن صينى مقيم بمصر حتى الآن، بالإضافة إلى الاهتمام بالطلاب الصينين، مؤكدًا تقديم كامل الدعم للطلاب المصريين الوافدين للدراسة بجمهورية الصين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة