الارشيف / منوعات / العين الاخبارية

بعد التعديلات الوزارية بمصر.. أستاذ جامعي يواجه موقفا طريفا بسبب اسمه

وافق مجلس النواب المصري، صباح السبت، على التعديلات الوزارية التي شملت 13 حقيبة.

وشهدت الحكومة المصرية، بموجب الإجراء الأخير، تعديلات عدة، بحيث ترك عدد من الوزراء مناصبهم لصالح آخرين، أدوا اليمين الدستورية أمام الرئيس المصري عبدالفتاح صباح الأحد.

بـ13 حقيبة.. البرلمان المصري يوافق على التعديل الوزاري

ومن بين الوزارات التي شملها التعديل الأخير، التربية والتعليم والتعليم الفني، والثقافة، والصحة والسكان، والتعليم العالي، والتجارة والصناعة، وغيرها.

واقعة طريفة

ووسط الاهتمام الواسع بالقرارات الأخيرة، عاش أستاذ جامعي واقعة طريفة، تمثلت في تلقيه للتهاني من جانب معارفه، بعدما ظن بعضهم أنه شغل منصب والآثار، وهذا بسبب تشابه اسمه مع الوزير الجديد.

وحرص الأستاذ الجامعي، الذي يُدعى أحمد محمود عيسى، على إيضاح الصورة عبر حسابه الشخصي بـ""، كاشفًا أن مثل هذه الواقعة حدثت له قبل 9 أعوام كاملة.

وكتب الدكتور أحمد عيسى منشورًا قال خلاله: "أنا اسمي د. أحمد محمود عيسى أستاذ الآثار المصرية القديمة بجامعة القاهرة.. خالص الشكر لمن هنؤوني بالوزارة لتشابه الأسماء للمرة الثانية".

وأردف: "المرة الأولى كان اسمه: د. أحمد عيسى أحمد، والمرة الثانية الآن د. أحمد عيسى طه.. خالص التهاني لمعالي الوزير المحترم".


التشابه الأول

وبالعودة إلى العام 2013، تبين أن الدكتور أحمد عيسى أحمد قد تولى حقيبة السياحة والآثار في مايو/ أيار، وسرعان ما خرج من الوزارة في يوليو/ تموز من نفس السنة.

وفي ديسمبر/ كانون الأول من عام 2014، توفي الدكتور أحمد عيسى أحمد داخل أحد مستشفيات العاصمة القاهرة، بعد تدهور حالته الصحية.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور أحمد عيسى طه، تولى منصب وزير السياحة والآثار المصرية خلفًا للدكتور خالد العناني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا