الارشيف / اقتصاد / العين الاخبارية

أبل تخطط للهروب من

تخطط شركة الإلكترونيات الأمريكية العملاقة "أبل" لزيادة إنتاجها خارج ، وتقارن الشركة بين عدة بدائل أقربها الهند وفيتنام.

وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر، فإن شركة أبل قد أخبرت بعض المصنعين بأنها تريد زيادة الإنتاج خارج الصين.

وأضاف التقرير الصادر عن الصحيفة أن الهند وفيتنام، اللتان تعدان بالفعل مواقع لإنتاج أبل، من بين البلدان المدرجة في القائمة المختصرة من قبل الشركة كبدائل للصين.

وتوقعت شركة أبل الشهر الماضي مشاكل أكبر في الإمدادات، حيث أدى الإغلاق بسبب كوفيد 19 إلى تباطؤ الإنتاج والطلب في الصين.

وقال التقرير إن شركة أبل أرجعت ذلك إلى سياسة الصين الصارمة لمكافحة كوفيد 19 وأسباب أخرى لقرارها.

وامتنعت شركة أبل عن التعليق على "وول ستريت جورنال"، ولم تتمكن رويترز من الوصول إليها على الفور، يوم السبت.

مشاكل الإمداد

حذر المدير المالي لشركة أبل، لوكا مايستري، في مقابلة هاتفية، من أن الحرب في أوكرانيا، التي دفعت شركة أبل إلى وقف المبيعات في روسيا، ستخفض المبيعات بشكل أعمق في الربع الثالث من السنة المالية.

وأضاف أن مشكلات سلسلة التوريد ستضر بالمبيعات في هذا الربع من 4 إلى 8 مليارات دولار. 

وأشار إلى أن مشاكل الإمداد تركزت على ممر في شنغهاي بالصين وعكست اضطرابات كوفيد 19 ونقص الرقائق. وقال إن الوباء أثر أيضًا على الطلب في الصين.

وقال الرئيس التنفيذي تيم كوك إن جميع المصانع الصينية تقريبًا التي تقوم بالتجميع النهائي لمنتجات أبل قد أعيد تشغيلها بعد إغلاق كوفيد الأخير، لكن الشركة لا تتوقع متى سينتهي نقص الرقائق، الذي يؤثر في الغالب على المنتجات القديمة.

وقال كوك إنه يأمل أن تكون مشكلات فيروس "عابرة" و"تتحسن بمرور الوقت".

وقال لويس نافيلييه، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة Navellier & Associates: "كنا جميعًا نبحث عن إرشادات أفضل بشأن ما يحدث بالفعل هناك (الصين) .. ولم يتم الكشف عن ذلك".

قال كيم كوجي فورست، كبير مسؤولي الاستثمار في بوكيه كابيتال بارتنرز، إن الطلب المستمر لا يزال يمثل سؤالًا كبيرًا، على الرغم من إدارة أبل لسلسلة التوريد في "ربع مارس".

مشاكل أمازون وأنتل

في الواقع، أثارت شركات التكنولوجيا البارزة الأخرى مخاوف أيضًا، فقد نشرت أمازون (AMZN.O) نهاية الشهر الماضي، توقعات مخيبة للآمال، حيث أغرقتها التكاليف المرتفعة، مما أدى إلى انخفاض أسهمها بنسبة 9 ٪ بعد الإغلاق.

وتوقعت شركة إنتل (INTC.O) ربعًا قاتمًا بناءً على مشكلات سلسلة التوريد، و انخفض السهم 4%.

وكلتا الشركتين، إلى جانب أبل، جزء من مؤشر ناسداك الأوسع، الذي انخفض بنسبة 19% تقريبًا هذا العام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا