رئيس البرازيل يطلق تصريحات صادمة بشأن الحجر الصحي في زمن

صحيفة عاجل 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد ضرورة مواجهة الجائحة وليس الاختباء منها..

شدد الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو على أن جائحة حقيقة يجب مواجهتها وليس الاختباء منها، معتبرًا أنّ الحجر الصحي الذاتي كإجراء احترازي في زمن جائحة فيروس كورونا يعتبر «مظهر ضعف».

وقال بولسونارو، الذي تعرض للإصابة بكورونا في يوليو الماضي: «لم تستسلموا أمام هذا الهراء، (لقد قالوا لكم) ابقوا في البيوت أما الاقتصاد فسنعمل عليه لاحقًا، (أنا أعتبر أن) هذا كله للضعفاء فقط».

جاء ذلك خلال كلمته لمنتجين زراعيين في ولاية (ماتو-غروسو البرازيلية)، معربًا عن شكره للمنتجين الزراعيين على ضمانهم استمرار العمل في الولاية على الرغم من تفشّي فيروس كورونا. بحسب روسيا .

وتعتبر البرازيل الدولة الثالثة عالميًا من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا بعد الولايات المتحدة والهند، والثانية من حيث الوفيات جراء الجائحة بعد الولايات المتحدة.

ويواجه الرئيس البرازيلي، الذي تعرَّض في يوليو الماضي للإصابة بكورونا، وقلّل في بداية انتشار الوباء من خطورة الفيروس، انتقادات داخل البلاد بسبب أسلوب تعامله مع الجائحة ومعارضته فرض إجراءات احترازية واسعة بذريعة ضرورة ضمان استمرار الأنشطة الاقتصادية.

وعالميًا تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا 30 مليونًا و697 ألف حالة، فيما تخطت الوفيات 956 ألفًا، في حين تم شفاء نحو 22 مليونًا و339 ألف حالة، وفقًا لمعطيات حديثة على موقع «وورلد ميترز» الإلكتروني المتخصص برصد ضحايا كورونا بالعالم.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) يوم 11 مارس الماضي بأنه «جائحة» أو «وباء عالميا»، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

يذكر أنّ فيروس كورونا ظهر في ، لأول مرة في 12 ديسمبر ، بمدينة ، إلا أن بكين كشفت عنه رسميًا منتصف يناير الماضي.

اقرأ أيضًا:

بسبب التعامل مع كورونا.. الرئيس البرازيلي يقيل وزير الصحة الداعم لفرض قيود للحد من الوباء
إصابة الرئيس البرازيلي بفيروس كورونا
على خطى ترامب.. رئيس البرازيل يهدد بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق