منظمو الاتحاد الأوروبى يحققون عن كثب بصفقة استحواذ على Fitbit

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد إصدار تحذير فى فبراير بشأن مخاطر الخصوصية المحتملة لوصول إلى بيانات مستخدمى Fitbit ، أرسل منظمو الاتحاد الأوروبى (EU) الآن استبيانات تفصيلية إلى منافسيهم، لمطالبتهم بتقييم كيفية تأثير عملية الاستحواذ على مساحة الرعاية الصحية الرقمية.

وحددت الوكالة المناهضة للمنافسة موعدًا نهائيًا فى 20 يوليو لقرارها التالى بشأن صفقة جوجل-Fitbit التى تبلغ قيمتها 2.1 مليار دولار، إذ يشير مستوى التفاصيل فى الاستبيانات الأخيرة المرسلة إلى المنافسين إلى أن التحقيق قد يكون قيد التنفيذ، وفقًا لقارير الفاينانشيال تايمز.

وسأل منظمو الاتحاد الأوروبى المنافسين عما إذا كانت صفقة جوجل-Fitbit ستضر بتطبيقات تتبع اللياقة البدنية فى متجر جوجل بلاى، و كيف يمكن أن تستخدم جوجل البيانات لملف تعريف المستخدمين فى أعمال البحث والإعلان".

وتأتى هذه الخطوة فى أعقاب خطة عملاق التكنولوجيا لجمع بيانات الصحة والنشاط لملايين مستخدمى Fitbit، لذا فالمنظمين فى صدد النظر فيما إذا كان ذلك سيسمح لعملاق التكنولوجيا بالابتعاد عن كل هذه البيانات.

وفى بيان سابق، قال المجلس الأوروبى لحماية البيانات (EDPB): "هناك مخاوف من أن المزيد من الجمع والتراكم المحتمل للبيانات الشخصية الحساسة المتعلقة بالأشخاص فى أوروبا من قبل شركة تقنية كبرى قد يؤدى إلى مستوى عال من المخاطر على الحقوق الأساسية للخصوصية وحماية البيانات الشخصية ".

وفى الاتحاد الأوروبى، سيكون لكيفية التعامل مع الخصوصية تأثير كبير على ما إذا كانت الصفقة ستنتهى أم لا، كما ترك EDPB رسالة تذكير بأن جوجل و Fitbit ملزمان بإجراء تقييم شفاف بشأن لمتطلبات حماية البيانات وتداعيات الخصوصية فيما يتعلق بهذا الدمج.

 كما أثارت وزارة العدل الأمريكية ولجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية مخاوفهما بشأن الصفقة، ووفقًا لرئيس ACCC رود سيمز، فإن شراء Fitbit سيسمح لـجوجل ببناء مجموعة أكثر شمولاً من بيانات المستخدم، مما يعزز موقفها ويزيد من الحواجز أمام دخول المنافسين المحتملين.

جدر بالذكر استحوذت جوجل على Fitbit مقابل 2.1 مليار دولار فى أواخر العام الماضى، وهى صفقة تتضمن بيانات المستخدمين لعملاء Fitbit بما فى ذلك النشاط والنوم والموقع والبيانات الصحية الأخرى.  

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق