الارشيف / عرب وعالم / السعودية / عكاظ

فلسطين ليست صندوق رسائل

وضعت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة أوزارها، فكانت الحصيلة مزيداً من الضحايا الفلسطينيين وقصف المدن الإسرائيلية، دون أن يتغير شيئاً يذكر في تفاصيل المشهد الفلسطيني أو الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. ما حدث في قطاع غزة في هذه المرة أو في المرات السابقة هو عدوان وهو مرفوض من قبل الدول العربية، وإسرائيل تتحمل مسؤولية سقوط المدنيين والحصار المفروض على القطاع. ولكن ذلك لا يجب أن يمنعنا من طرح الأسئلة ومساءلة كل القائمين على القضية الفلسطينية، سواء في الفصائل أو منظمة التحرير الفلسطينية برمتها. الخطأ الأكبر الذي وقع فيه الفلسطينيون منذ خمسينيات القرن المنصرم هو إدخال القضية في زواريب السياسات الإقليمية والدولية والأزمات المحلية الخاصة بكل دولة وصلت إليها الفصائل الفلسطينية. تبنت الفصائل الفلسطينية في بداية الأمر الأفكار الناصرية القومية واليسارية وراحت تعادي جزءاً من الدول العربية دعماً لعبدالناصر، فأصبح الانخراط في الصراعات العربية مرافقاً لهذه الفصائل حتى في مرحلتها الجنينية. ثم ما لبثت الفصائل الفلسطينية أن انخرطت في الصراعات الداخلية الأردنية مما أدى إلى الصدام الدامي بينها وبين الجيش العربي الأردني في أحداث أيلول الأسود، ولم تكد تنتهي هذه المأساة حتى انخرطت الفصائل الفلسطينية مرة أخرى في الحرب الأهلية اللبنانية، مما دفع بعض القوى السياسية اللبنانية إلى التحالف مع إسرائيل في سبيل النيل من الوجود الفلسطيني، ثم كان الخطأ الكارثي عندما ساند ياسر عرفات رحمه الله الاحتلال العراقي للكويت، مما ترك القضية الفلسطينية معزولة عن كثير من الشعوب العربية. إذا كان إدخال القضية الفلسطينية في الصراعات العربية وفي القضايا الداخلية لهذه الدولة أو تلك هو خطأ جسيم، فإن الانضمام إلى محاور المنطقة، وتحول هذا الفصيل الفلسطيني أو ذاك إلى رأس حربة بيد بعض دول المنطقة هو خطيئة لا تغتفر. التحالف القائم بين النظام الإيراني وبعض الفصائل الفلسطينية هو إساءة إلى القضية الفلسطينية وإلى الشعب الفلسطيني برمته، ويفقد القضية الفلسطينية عمقها العربي والإسلامي؛ لأن النظام الإيراني هو سبب الويلات والآلام التي عانت منها مجتمعات عربية برمتها، إذ كيف يمكن لشخص قتلت المليشيات التابعة لإيران في أهله وذويه وهجرته من بيته في تطهير طائفي عانت منه مناطق واسعة في غرب العراق، كيف لهذا الشخص أن يتعاطف مع حماس وأحد قادتها وهو إسماعيل هنية يعتبر قاسم سليماني بأنه شهيد القدس، وهذا الأخير هو المسؤول عن جرائم الحرس الثوري في مناطق عربية كثيرة، أو كيف يستطيع شخص من القصير بعد أن هجرته مليشيات إيران في لبنان أن يتعاطف مع الجهاد وهي ذراع إيران المعلن في فلسطين.

هناك صراع إيراني ـ إسرائيلي حول قضايا كثيرة وإن كانا يتفقان على شيء فهو تحقيق مصالحهما على حساب المصالح العربية، وإدخال القضية الفلسطينية في هذا الصراع خطيئة كبرى، وسوف يدفع الشعب الفلسطيني ثمنها باهظاً. فلسطين قضية عادلة وليست صندوق بريد لإسرائيل أو لإيران أو لغيرهما، تنقية القضية الفلسطينية والعودة إلى عدالتها وأحقيتها وكونها جامعة لكل العرب هذه مهمة الفلسطينيين قبل أي طرف لآخر، وحتى نصل إلى هذه النقطة، أخشى أننا سوف نشهد جولات أخرى من العنف. أما إسرائيل فعليها أن تدرك أن سياساتها ونهجها وتجاهلها لحقوق الشعب الفلسطيني سوف تدفع ثمنه خوفاً وعدم استقرار ومزيداً من الصراعات.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا