خطيئة ميدو.. هل من حقه مخاطبة رئيس الاتحاد الدولي للتحريض على ؟

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"تواصلت مع جياني انفانتينو لرفع الظلم التحكيمي على الأندية المصرية".. كلمات أطلقها أحمد حسام ميدو، لاعب ومنتخب الأسبق، وأحد أكثر اللاعبين المصريين احترافًا في أوروبا، في "أوضة اللبس" المذاع عبر فضائية "النهار" أمس السبت.

وأحدث ميدو بتصريجاته جدلًا واسعًا على السوشيال ميديا، وبين الجمهور الرياضي بعد تأكيده على تواصله مع رئيس الفيفا بشأن عدم احتساب ركلة جزاء لإمام عاشور، لاعب الزمالك في مباراة أسوان أمس، ضمن مباريات الجولة التاسعة من مسابقة الدوري الممتاز.

اقرأ أيضًا: المقاولون يرد على ”مكالمة التفويت” لعماد النحاس بين شوطي مباراة الأهلي

وقال ميدو: "خاطبت جياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بسبب الظلم التحكيمي الموجود في الدوري المصري، وانتظر رده لكوني أحد أساطير كرة القدم".

وأضاف: "انفقنا ملايين الجنيهات على تنفيذ تقنية الفيديو في الدوري المصري الممتاز، وفي لا يتم استخدامها"، مشيرًا إلى أن إمام عاشور استحق ركلة جزاء واضحة في مباراة أسوان.

واختتم: "محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي تم إيقافه أربع مباريات، وتم تخفيف العقوبة لمباراة واحدة، مشيرًا إلى أن مشكلته ليست مع تخفيف عقوبة الشناوي، ولكن مشكلته هي الاستهانة بالدوري المصري والأندية".

الجبلاية ترد

ورد مسئولو اتحاد الكرة المصري في بيان رسمي على تصريحات ميدو، حيث أكدوا على أن الحكام المصريين هم الأفضل والأكفأ على المستوى العربي والإفريقي.

وناشد مسئولو الجبلاية في بيان رسمي، الإعلاميين وكل العاملين بالوسط الرياضي ضرورة التحلي بالموضوعية عند مناقشة القضايا التحكيمية.

وأضاف الاتحاد في بيانه: "هناك اتهامات مبررة وغير مبررة من قبل البعض، وأن الأخطاء التحيكيمة جزء من لعبة كرة القدم، ليس في مصر فقط، بل في العالم أجمع.

واختتم بيان الجبلاية: "الأخطاء التحكيمية غير المقصودة موجودة في كل مكان بالعالم، ومهما بلغت الأجهزة الحديثة سيكون الخطأ موجود، والذي هو جزء من لعبة كرة القدم".

وعقب ميدو على بيان الجبلاية قائلُا: "بيان كويس واتحاد الكرة بيساند حكامه، لكن اعترض على جملة "هجوم غير مبرر"، لأن الهجوم مبرر، وكونك لا ترى ذلك، إذن انت لا ترى أخطاءك".

أندية تهدد

يذكر أن عدد من الأندية المصرية أبرزها الأهلي والزمالك وسموحة كانوا قد خاطبوا الاتحاد المصري بضرورة التدخل لمنع الأخطاء التحكيمية، حتى أن البعض هدد باللجوء للفيفا للنظر في هذا الأمر، إلا أن أحدًا لم يقم بذلك، فكان تهديد لمجرد التهديد، وذلك لما قد يحدث من تطور الأمر، وتجميد الفيفا للنشاط الرياضي بدعوى عدم النزاهة التحكيمية، وشكوى الأندية الرسمية لهم.

ميدو مشاكل

يذكر أن ميدو دائمًا ما يثير الجدل حوله، منذ بدء رحلته الاحترافية بأوروبا عام 2000 بنادي جينت البلجيكي مرورًا بأندية أياكس الهولندي، ومارسيليا الفرنسي وروما الإيطالي وتوتنهام الإنجليزي، إلى اعتزاله عام 2013 لكرة القدم.

وكان ميدو قد أكد في وقت سابق على أنه حاول ضرب إبراهيموفيتش صديقه في أياكس بمقص كان يمسكه بيده، بعد أن مزح معه في غرف خلع الملابس بعد إحدى المباريات، وكان ميدو غاضبًا وقتها.

وأكد ميدو أنه ألقى بالمقص على وجه إبراهيموفيتش، إلا أن تفادى الضربة، ليتشاجرا سويًا.

ليس هذا فحسب بل كان لميدو أزمة لا تزال عالقة في أذهان مشجعي الكرة المصرية، بعد شجاره مع حسن شحاته مدرب الأسبق في بطولة أمم إفريقيا عام 2006 التي لعبت في مصر.

واتجه ميدو صوب حسن شحاته بعد أن أخرجه بديلًا من مباراة مصر والسنغال، ليوجه ميدو بعض الشتائم والاعتراضات كما أنه كان في اتجاه الاعتداء على حسن شحاته إلا أن لاعبي الفراعنة أبعدوه من طريقه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق