الارشيف / فيديو / صحيفة اليوم

الاهتمام بحماية وصون حقوق الإنسان

* النجاحات النوعية والمتواصلة التي تحققها المملكة العربية على الصعيد الدولي في مجال حفظ حقوق الإنسان إجمالًا، ومكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، على وجه التحديد، واستمرار تقدُّم المملكة خلال العامين الماضيين في مختلف المؤشرات والتصنيفات العالمية ذات الصلة، هي دلالة على ما توليه الدولة من اهتمام كبير بمكافحة هذه الجرائم عبر سنّ التشريعات والقوانين، ووضع الإجراءات الحازمة لتطوير البنية القانونية والمؤسساتية؛ لتحقيق الحماية اللازمة للإنسان تجسيدًا لنهجها الراسخ في أن يكون الإنسان أولًا، وذلك بحماية حقوقه وصونها.* تحقيق المملكة هذه المراتب المتقدمة في تصنيفات ومؤشرات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص دوليًّا يُعدُّ ترجمةً ملموسةً لحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز «يحفظهما الله»، بتوفير أعلى درجات الحماية والصون لحقوق الإنسان الذي يعيش على أرض المملكة، مواطنًا كان أو مقيمًا، دون تمييز، وحرصهما على إيجاد الآمنة المحققة للعيش الكريم تحقيقًا لرؤية المملكة 2030.

* المملكة العربية السعودية لا تتسامح أو تتهاون في محاربة الاتجار بالأشخاص، وتضييق النطاق على جرائمه، وتمضي بحزم لبلوغ أفضل المستويات في مكافحة هذه الجريمة، ومحاسبة وردع مرتكبيها، ومواصلة جهودها بما يعزز المحافظة على مجتمع يتمتع فيه أفراده ببيئة تحمي وتراعي حقوقهم.

عبر تعزيز التعاون الفعَّال والبنَّاء بين مختلف الأجهزة والمؤسسات في القطاعَين الحكومي والخاص، والوعي الذي وصل إليه المجتمع من أجل تعزيز مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، وكشف ورصد حالات وقضايا الاتجار، والتعامل الأمثل معها وفقًا لنهج قائم على حماية حقوق الإنسان.

* تولي المملكة العربية السعودية ملف حقوق الإنسان ومكافحة الاتجار بالأشخاص اهتمامًا كبيرًا، ووضعت القوانين الحازمة التي من شأنها الحد من هذه الجرائم، وملاحقة مرتكبيها، وإدانتهم، وإصدار أحكام صارمة بحقهم، وتقديم المساعدة والرعاية الصحية والنفسية والقانونية للضحايا.

كما أن للمملكة جهودًا ملموسة من المساعدات الإنسانية المقدمة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في كل بقعة من بقاع الأرض التي تعاني من تدهور الأوضاع الإنسانية، وهو أمر نابع من إستراتيجية ونهج راسخ في منهجية الدولة وتاريخها منذ مراحل التأسيس وحتى هذا العهد الزاهر الميمون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا