بين «الواقعية» و«التجريدية».. طفلتان تحولان بيتهما إلى معرض تشكيلي

عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
حولت الطفلتان ألين وورد ياسر المليص، منزلهما في إلى معرض تشكيلي ولوحات إبداعية بإشراف والديهما، اللذين أكدا أنهما منذ صغرهما تخصصان وقتاً للرسم واللعب بالألوان، وصولاً إلى لوحات جمالية نفعية.

«ألين» (11 عاما)، تقضي وقتاً طويلاً في الرسم، وهذا خلق بيئة منزلية جاذبة، وهذا دعا شقيقتها الصغرى «ورد» (7 أعوام)، إلى الاقتداء بها بحركات لا إرادية، إذ توزعت لوحاتهما على جدران البيت في تنافس بينهما، لكن والدتهما (بكالوريوس رياض الأطفال) اشترطت أن اللوحة التي لا تكتمل فيها عناصر الإبداع لا تعلق، وهدفت من ذلك الشرط إيجاد بيئة تنافسية بين «ألين» و«ورد»، وهذا الذي جعلهما أكثر اطلاعاً على مدارس الفن وأنواعه، إذ تتبع «ألين» المدرسة الواقعية بلوحات في الطبيعة الصامتة، بينما «ورد» تقدم لوحات أشبه بالسريالية والتجريد اللوني.

والدهما التربوي ياسر المليص يطمح أن يكونا مؤثرتين في المشهد التشكيلي ، كون الفن رسالة تواصل عالمية خصوصاً في الفترات القادمة مع «رؤية 2030»، التي تولي الفنون اهتماماً واسعاً، مشيراً إلى أن الفن يؤرخ للحضارات وثقافات الأمم، مؤكداً أن تحمل إرثاً ثقافياً وتاريخياً، وحضارة عظيمة لا بد أن تؤرخ وتدرس للأجيال القادمة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق