الارشيف / عرب وعالم / المغرب / احداث الداخلة

غارات على زابوريجيا وموسكو وكييف تتبادلان الاتهامات وسقوط قتيلان بقصف

كييف ـ جلال ياسين

عاد تبادل الاتهامات بين القوات الروسية والأوكرانية ثانية، مع تجدد القصف جنوب وشرق أوكرانيا اليوم الأحد، فقد أعلنت سلطات المنطقة الانفصالية في دونيتسك شرق أوكرانيا أن القوات الأوكرانية قصفت مخزناً للحبوب ومستودعات أسمدة في مدينة زابوريجيا جنوباً.فيما اتهم الجيش الأوكراني القوات الروسية بشن عشرات الهجمات الصاروخية والغارات الجوية على أهداف عسكرية ومدنية من بينها 35 تجمعا سكنيا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، جنوب وشرق البلاد، بحسب ما نقلت “رويترز”.

في السياق ذاته اتهمت السلطات الموالية لروسيا في جنوب أوكرانيا قوات كييف بإطلاق صاروخ الأحد على فندق في مدينة خيرسون التي تسيطر عليها القوات الروسية، ما تسبب بسقوط قتيلين أحدهما نائب سابق. وأعلنت الإدارة المحلية التي شكلتها روسيا في بيان: “اليوم قرابة الساعة 5:30 (2:30 بتوقيت غرينيتش)، أطلقت القوات المسلحة الأوكرانية صاروخا على فندق بلاي هوتيل باي ريباس في خيرسون”.

وتابع البيان: “بحسب المعلومات الأولية، قتل شخصان في هذا العمل الإرهابي”، مضيفا أن “عناصر الإسعاف يواصلون البحث عن ضحايا بين الأنقاض”. وقال المسؤول في الإدارة المحلية الروسية كيريل ستريموسوف إن أحد القتيلين هو النائب الأوكراني السابق المؤيد لروسيا أوليكسي جورافكو، وفقما نقلت “فرانس برس”.

وأوضحت السلطات الموالية لروسيا أن الفندق كان يستضيف أيضا صحفيين من وسائل إعلام روسية عند إصابته بالصاروخ. ونشرت شبكة “آر تي” التلفزيونية الروسية الرسمية صورا ذكرت أنها تظهر أحد مصوريها لدى انتشاله من الحطام.

وأعلن عن هذا القصف في وقت تنظم السلطات الموالية لروسيا في 4 مناطق تسيطر عليها موسكو في أوكرانيا بما فيها خيرسون، استفتاءات حول ضمها إلى روسيا تستمر حتى الثلاثاء. جدير بالذكر أن القوات الروسية سيطرت على مدينة خيرسون عند بدء عمليتها العسكرية في أوكرانيا أواخر فبراير، وهي تقع في منطقة تشن فيها قوات كييف هجوما مضادا واسع النطاق منذ عدة أسابيع.

يذكر أن القوات الأوكرانية كانت حققت خلال الأسبوعين الماضيين تقدماً ملحوظاً في شمال شرق البلاد، في إطار هجوم مضاد شنته لاستعادة بلدات ومدن شاسعة ظلت أشهرا تحت السيطرة الروسية.

كما شنت بالتزامن هجوما واسعا لاستعادة الأراضي في الجنوب، ساعية لمحاصرة آلاف الجنود الروس الذين انقطعت عنهم الإمدادات على الضفة الغربية لنهر دنيبرو، واستعادة خيرسون، المدينة الكبيرة الوحيدة التي تحافظ روسيا على سيطرتها عليها منذ فبراير الماضي.

قد يهمك أيضاً :

زيلينسكي يُعلن استعادة 30 بلدة من القوات الروسية في خاركيف

أوكرانيا “تسقط 4 طائرات إيرانية مسيرة” وترد على طهران
 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة احداث الداخلة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من احداث الداخلة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.