قراءة عجلى في وجع الظاهرة الثقافية

عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
فجعت الظاهرة الثقافية في بلادنا بفقد عمود من أعمدتها الرئيسة وركائزها، وهو فقيد الثقافة الدكتور عبدالرحمن الطلحي، الذي ترك خلفه إرثًا ثقافيا تعبر عنه رسالتاه للماجستير وللدكتوراه في فريد يكتنفه غموض شديد كان يحتاج أذنا رهيفة مثل أذن عبدالرحمن تستمع وتميز بين قراءة و قراءة عبر (مقاصد الشاطبية)، وعبر طوافه بالبلاد العربية، وجلب المخطوطات النفيسة منها، وصبره على القراءة وتمييز الخطوط الموغلة في القدم.

وقد شجعته هذه الرهافة أن يختط طريقًا جديدًا لتدريس (علم العروض) دراسة لم يكن يتقنها إلا مثله، حيث جاد عليه ربه بطريقة سلسة، وذوق رفيع، جعل طلابه يشتاقون لدرس العروض لديه، فكانوا يفرون من غيره إليه لقوة الجذب التي تجذبهم له عنده من تصور للإيقاعات ونقرها على الطاولات، ومقارنتها بالإيقاعات المشهورة التي يعرفها الطلاب بحكم معاقرتهم للموسيقى العصرية، وتنبه عبدالرحمن لذلك وتوظيفه لذلك من قبل أشهر مطربي الفن الحديث، أم كلثوم، طلال مداح، فوزي محسون...، فضلًا عن ذلك، فالفقيد كان بشخصه قائمة مكتملة العناصر الموسيقية الكونية؛ فقوامه النحيل، وقيافته الفائقة، وعطره الزاكي المميز، الذي يشمُّ من مكان بعيد، يشفعه بالخلق الزاكي، والصدق النبيل، وبذله للمعروف في كل صورة الشعبوية والنخبوية، وتفضيله ارتداء البياض في أكثر المناسبات، فلم أره إلا مرتديًا البياض على طول معاشرتي له.

كل ذلك يجعلني أقول بملء فمي، وبكل وضوح في السطر وفي القول: إن الفقيد وجع الثقافة التي أرجو ألا تفقد الثقافة مثله، ذلك الفقيد الذي أورث الكرم بعدًا آخر بعد كرماء العرب المشهورين، وفي الفقيد ظاهرة فريدة، وهو أنه لا يستأثر بالكرم لنفسه الخاصة بل يُشرك معه إخوته فأقاربه في كثير من الأحيان، وأتذكر يومًا مشهودًا له في ذلك كان الرفقاء: د. لطفي عبدالبديع رحمه الله، و د. سعيد السريحي، و د. جريدي المنصوري، و د. عثمان الصيني والموقع: واديهم، وادي خماس، مزرعتهم، حيث أعد للأمر عدته من جميع جوانبه: طعام فاخر، وحضور باه، وإضفاء البهجة بإعداد (الأنواز) على أغصان الأشجار. ولعل كل واحدٍ حضر هذا الاجتماع الميمون عاد محملاً بموسيقى باذخة التكوين والإشعاع تشعشعت في أعماقه من أعماق عبدالرحمن (الموسيقى الكونية الشاملة): عذوبة الماء، وشذى الروح، وعطر المكان، وأريج الأزهار، ورائحة البقول الفواحة... ومهما كان الشذى الذي حمله من حضر ذلك المشهود؛ فإنه يشعر اليوم، بوجع الروح، بعد أن عرف أن من ملأ ذلك المكان عطرًا، وشذى، وروحًا، ونصًا، فارقنا إلى عالمه الآخر الذي أدعو ربي، وعسى ألا أكونَ بدعائي ربي شقيا أن يسكنه، وهو مزمل برضا الرحمن، وأن يجعل الله ثرى قبره مهادًا له من نعيم الجنة ولحافا، وأن يرزقه الله الجنة يوم يبعثون (يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)، عظم الله أجرنا فيك أيها الفقيد، إنا لله وإنا إليه راجعون.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق